أخبار ليبيا

هذا ما أكده التكتل المدني الديمقراطي للبعثة الأممية

بنغازي-العنوان

أعلن التكتل المدني الديمقراطي، اليوم الأحد، رفضه التام للمغالطات التي جاءت في الإحاطة الأخيرة للممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، غسان سلامة، أمام مجلس الأمن، خاصة فيما أورده بشأن ما أسماها بالإصلاحات الاقتصادية وفاعليتها، وحديثه عن العمليات العسكرية للقوات المسلحة في الجنوب.

جاء ذلك خلال لقاء رئيس التكتل المدني الديمقراطي وعدد من قيادته، اليوم الأحد في بنغازي، مدير القسم السياسي لبعثة الأمم المتحدة في ليبيا، أنور داركازالي، ومساعدته إمانويلا روسا، في إطار سعي البعثة للدفع باتجاه عقد المؤتمر الجامع في أقرب فرصة.

وأكد التكتل، خلال اللقاء، أن العمليات العسكرية للقوات المسلحة في الجنوب عمليات مشروعة لاستعادة السيادة الوطنية وحماية الحدود من المليشيات الارهابية والإجرامية.

وأشاد التكتل، بدور القضاء العسكري مهنياً، قائلا إنه “يستحق الثناء والدعم”.

وأكد التكتل تمسكه بضرورة إجراء تعديل على الإعلان الدستوري، لتأمين قاعدة دستورية لإجراء الانتخابات، وعدم ربط إجراءها بالمؤتمر الجامع، وخاصة الانتخابات البلدية التي تعد أكثر الأولويات إلحاحاً للوقوف على خدمات المواطن واحتياجاته المباشرة، وذلك في ضوء النتيجة غير المرضية التي انتهت إليها الهيأة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور الدائم، حسب قوله.

وأعرب التكتل، عن رفضه القاطع لتمثيل المليشيات والملاحقين قانوناً في أعمال الإعداد والمشاركة في المؤتمر الجامع، مؤكداً أنه ينطلق في مواقفه وثوابته الوطنية، ومن توافق كبير نتج عن لقاءات ومشاورات عقدها التكتل خلال الأشهر الأخيرة مع كل المكونات الاجتماعية والنخبوية والنقابية والمهنية.

وفي ختام اللقاء طالب التكتل المدني الديمقراطي البعثة الأممية بضرورة تقديم العمل الإغاثي ودعم الاستقرار بالجنوب بعد تحريره من قبضة العصابات والإرهاب بالتعاون مع الجهات الأمنية المختصة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق