أخبار دولية

“ديلي كولر” الأمريكية: قطر تهدد منتقديها بعمليات قرصنة وابتزاز

واشنطن – العنوان

كشفت صحيفة “ديلي كولر” الأمريكية، أن عدد من الصحفيين العرب تعرضوا لعملية قرصنة قطرية واسعة بسبب انتقادهم للنظام القطري.

وذكرت الصحيفة نقلا عن أحد الصحفيين العرب، أنه تعرض لتهديدات وعمليات ابتزاز بسبب انتقاده لسياسات الدوحة وجماعة الإخوان الإرهابية.

وأشارت الصحيفة الأمريكية، في تقرير لها، إلى أن الوثائق الرسمية الصادرة عن الحكومة القطرية، التي حصلت عليها “ديلي كولر” تدرج أسماء الصحفيين الذين خططت الدوحة لاستهدافهم من خلال عمليات القرصنة والتجسس.

وأوضحت الصحيفة أن عمليات الاختراق تم تنفيذها كجزء من عملية واسعة النطاق استهدفت أكثر من 1000 شخص في العديد من البلدان بين عامي 2014 و2018، بما في ذلك مجموعة من الضحايا من “نشطاء حقوق الإنسان السوريين إلى لاعبي كرة القدم المصريين”، وهو ما ذكرته شبكة “بلومبيرج” الأمريكية في وقت سابق.

وكشف المحلل السياسي والرئيس الإقليمي للمركز البريطاني لدراسات وأبحاث الشرق الأوسط، أمجد طه، كيف تم اختراقه وتهديده من قبل الحكومة القطرية، بسبب انتقاده للدوحة ودعمها للإرهاب.

وكتب “طه” مقالا عن بناء كأس العالم 2022 في قطر، وكشف ظروف العمل القاسية للعمال المهاجرين وعدم استعداد الحكومة القطرية لفرض معايير السلامة لحماية العمال.

وتابع المحلل السياسي والرئيس الإقليمي للمركز البريطاني “تلقيت تهديدات مباشرة من ضابط مخابرات قطري سألني، في مناسبات مختلفة أين أنا الآن، أثناء حضوره مؤتمر لمجلس حقوق الإنسان في جنيف”.

وأضاف قائلًا: “اتصل بي وهدد بابتزازي، ووعد بنشر محتوى بعض رسائلي الإلكترونية الخاصة إذا استمررت في انتقاد أمير قطر شخصيًا على شبكات الأخبار لتمويل الدوحة لتمويل الإرهاب”.

وكشف “طه” عن تلقيه تهديدات بالقتل: “لقد وجهوا لي تهديدات بالقتل، حتى العائلة المالكة من “آل ثاني” يهددونني، هؤلاء الأشخاص يأخذون فيديو لي ويتحدثون عني وعن أمي ويقولون إنهم سيغتصبون أختي”.

ولفت إلى أن صحيفة “الراية” التي تديرها الحكومة القطرية، قامت بالتغريد بصور له في مايو 2017، بالإضافة إلى 23 عربيًا آخرين وصفتهم بأنهم “مرتزقة المعلومات“.

وقال: “لقد وضعوا صورنا في الجريدة، حتى أنهم قاموا بالتغريد بها وما زالت التغريدة موجودة يقولون حرفيًا أنهم مطلوبون لأنهم يثيرون انتقادات ضد النظام“.

وواصل المحلل السياسي حديثه: “تعتبر “الراية” واحدة من أهم الصحف الرائدة في قطر ويرعاها الأمير، ووضعوا هذه الصور لتشويهنا وكانوا يحاولون استهدافنا.”

وأضاف، أن النظام القطري يستخدم الصحف المحلية لتهديدهم ويطلب من الناس استهدافهم، وصرح قائلًا: “تدعي شبكة الجزيرة أنهم يدورون حول الرأي والرأي الآخر، لكن عندما ننتقدهم، تبدأ معلوماتهم الاستخباراتية في تهديدنا“

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق