مال وأعمال

خلافات بين الوفاق والمركزي تؤدي إلى عدم إقرار الميزانية

طرابلس-العنوان

أخفقت حكومة الوفاق ومصرف ليبيا المركزي بطرابلس الوصول إلى اتفاق بشأن إقرار الميزانية العامة لعام 2019، وذلك بسبب وجود خلاف حول أولويات الإنفاق، حسبما ذكرته وكالة رويترز.

ونقلت رويترز، عن مصادر قالت إنها على دراية بالمحادثات، قولها: “إن المشاحنات بين حكومة الوفاق والمصرف المركزي قد تستمر حتى شهر مارس القادم”.

واعتبرت أن هذا الصراع يشكل انتكاسة للقوى الغربية والأمم المتحدة التي تضغط من أجل إقامة إصلاحات لمواجهة اقتصاد الحرب الذي أثرى الجماعات المسلحة في ليبيا منذ عام 2011.

واستضاف البنك الدولي والأمم المتحدة والقوى الغربية اجتماعاً في تونس مع مسؤولين ليبيين الأسبوع الماضي لحثهم على الانتهاء من إعداد ميزانية العام التي كان من المفترض الموافقة عليها في ديسمبر الماضي.

وقالت المصادر: “إن حكومة الوفاق والمصرف المركزي لم يتمكنا من الاتفاق على كيفية استخدام عائدات الرسوم الجديدة على المعاملات بالعملة الصعبة”.

وأضافت، “أن الخلاف بشأن الميزانية ينشأ عن نزاع حول كيفية إنفاق رسوم جديدة مقدارها 183 في المئة فرضت على معاملات العملة الخاصة في أكتوبر الماضي”.

وأكدت، “أن الموافقة على الميزانية قد تستغرق ما يصل إلى مارس عندما يتم التخطيط للاجتماع القادم”.

وقالت المصادر: “إن حكومة طرابلس تريد استخدام الرسم مقابل التنمية لكن المركزي يريد تسديد الديون”.

وتعقّد الخلاف بعد اتهام ثلاثة أعضاء من المجلس الرئاسي، رئيس المجلس فايز السراج، بالسعي إلى السيطرة على السلطة والقرارات والسياسات غير المستقرة والسلوكيات غير المسؤولة التي قد تؤدي إلى انهيار الدولة.

وأشارت المصادر إلى، “أن الخلاف جعل من الصعب على المسؤولين الاتفاق على الاصلاحات القادمة مثل خفض دعم الوقود الذي يفيد أيضا الجماعات المسلحة التي تهرب الوقود رخيصا في الخارج”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق