أخبار ليبيا

الرئاسي.. اتهامات صريحة ضد السراج بسياسة الإقصاء للشركاء

طرابلس-العنوان

وجه ثلاثة أعضاء بالمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، اليوم السبت، اتهامات صريحة إلى رئيس المجلس، فائز السراج، بالاستئثار والانفراد بالقرارات المهمة والمصيرية وإلغاء فكرة الشراكة والوفاق التي انبثق لأجلها المجلس الرئاسي.

وفي خطاب اتهامي ممهور بتوقيعات كل من، أحمد معيتيق وفتحي عبدالحفيظ وعبدالسلام كاجمان، الذي اطلعت عليه العنوان، اتهم الأعضاء، السراج، بالقيام بتجاهل فكرة الشراكة والوفاق نفسها، وتغييب تام لجميع الأطراف الليبية الرسمي منها والفعلي، وعلى رأسهم أعضاء المجلس الرئاسي والنواب والوزراء، الأمر الذي أحال المجلس الرئاسي برمته إلى طرف صراع وإخراجه من كونه أداة للحل.

الخطاب تناول في بدايته أسباب وظروف إبرام الاتفاق السياسي الموقع بمدينة الصخيرات المغربية، والذي انبثق منه المجلس الرئاسي كأداة للحل بهدف إنهاء الانقسام وإعادة توحيد المؤسسات ومن ثم توحيد الجهود لتحقيق الأهداف الحقيقية لأي حكومة وطنية يهمها مصلحة ليبيا وشعبها.

وخاطب الأعضاء السراج، بالقول: “إن استمراركم بذات النهج وبنفس السياسة القائمة على الإقصاء للشركاء الوطنيين بالمجلس الرئاسي واعتمادكم بصورة مطلقة على التحالفات العابرة للحدود والاعترافات الدولية المرحلية، سيؤدي للانهيار التام ليس بالمجلس وحكومته فقط، بل للبلاد كاملة ووحدتها واستقرارها وقرارها الوطني ومصالحها العليا”.

وحمّل الأعضاء السراج، بالقول: “إننا بهذا الخطاب نحملكم بصورة مباشرة وصريحة تبعات تداعيات الانهيار الوشيك لمؤسسات وهياكل الدولة وتشظي البلاد، الأمر الذي سيعود بالليبيين إلى نقطة الصفر، لا قدر الله، حيث كان الاحتكام للقوة والسلاح هو الأداة الوحيدة المتاحة لحل خلافاتهم السياسية وتباينهم في المواقف والآراء”.

ودعا الأعضاء السراج، إلى تحكيم العقل والعودة لروح المشاركة والتوافق وتغليب المصالح الوطنية الليبية على ما عداها من مصالح شخصية، وشللية ضيقة، على حد وصفهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق