أخبار ليبيا

الناطق العسكري يشن هجوما على تركيا وحلفائها في المنطقة لدعمهم للإرهاب

بنغازي-العنوان

شن الناطق العسكري باسم القوات المسلحة العميد أحمد المسماري اليوم الأحد،هجوما لاذعا على تركيا لمواصلة دعمها للإرهاب في ليبيا والمنطقة بالكامل، مشيرا إلى أن أنقرة في ظل رئاسة رجب أردوغان تسعى لإحياء الدولة العثمانية في العالم الإسلامي وتحديدا العربي.

وقال المسماري خلال مؤتمر صحفي إن القوات المسلحة بيّنت للعالم الدور التركي في تمويل الإرهاب في ليبيا،لكن للأسف العالم لم يكن منتبها،لافتا إلى أن شحنة المواد المتفجرة التي كانت تحملها سفينة “أندروميدا” مشابهة لما تم العثور عليه بحوزة الإرهابيين في معارك بنينا والقوارشة وغيرها من المعارك.

ولفت المسماري إلى أن الإرهابيين الذين أصيبوا في معركة بنينا شرقي بنغازي، عولجوا في تركيا، معتبرا أن تركيا برئاسة أردوغان حاضنة وداعمة للإرهاب في ليبيا.

وبين المسماري أن كمية المتفجرات التي كانت على متن السفينة التركية التي ضبطتها اليونان منذ أيام في عرض البحر خلال توجهها إلى مصراتة تفوق مراكز الانتخاب الليبية وتهدد أمن واستقرار المنطقة بالكامل.

وأشار إلى أن هذه المتفجرات لا تميز بين الليبيين؛ فهي جريمة ضد الشعب الليبي.

وقال إن هذه الشحنة من المواد الداخلة في صناعة المتفجرات حاولت تركيا إيصالها إلى السودان عن طريق مصراتة وذلك لاستحالة تمريرها عبر قناة السويس والبحر الأحمر.

وذكر أن تركيا بالتعاون مع قطر والسودان تحيك مؤامرة على القوى الوطنية في ليبيا ومصر وتجلى ذلك من خلال زيارة أردوغان الأخيرة للسودان وعدد من الدول الواقعة جنوب ليبيا.

وقال إن السودان فتحت ملاذات آمنة للإرهابيين الفارين من سوريا والعراق بالتعاون مع تركيا وقطر.

وشدد المسماري على أن تركيا تحارب مصر والسعودية عن طريق الإخوان المسلمين أو الإسلام السياسي.

وذكر أن المعركة مع الإرهاب الآن ليست مع ليبيا فقط بل تستهدف المنطقة وأوروبا حسب ما مخطط لها، مشيرا إلى أن هناك عملا عسكريا استخباراتيا تم الاتفاق عليه بين تركيا والسودان عقب زيارة أردوغان للسودان.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق