أخبار دولية

الإمبراطور أكيهيتو يوجه كلمة لليابانيين بمناسبة العام الجديد قبيل تنحيه

طوكيو-العنوان

ألقى الإمبراطور أكيهيتو اليوم الأربعاء آخر كلمة له إلى اليابانيين بمناسبة العام الجديد قبل أربعة أشهر من تنحيه، تمنى لهم فيها السلام، وسط تأثر كبير غمر المحتشدين أمام قصره.

وتوجه حوالى 115 ألف شخص لإلقاء التحية على الإمبراطور وعائلته في حدائق قصره بوسط طوكيو.

وفي بداية كل سنة، يطل الإمبراطور والإمبراطورة وأولادهما وعائلاتهما من خلف واجهة زجاجية على حشد يتجمع لإلقاء التحية عليهم، لكن ظهوره هذه السنة كان استثنائيا إذ يعتزم أكيهيتو الذي بلغ للتو الخامسة والثمانين من العمر، التنازل عن العرش في 30 أبريلال المقبل، بعدما حكم ثلاثين سنة.

وأبدى الإمبراطور في منتصف 2016 رغبته في أن يخلفه ابنه البكر ناروهيتو، خشية ألا يتمكن من الاستمرار في الاضطلاع بمهامه كاملة كـ”رمز للشعب” بسبب تقدمه في السن والمشكلات الصحية التي يعاني منها.

وتطلّب الأمر التصويت على قانون خاص يسمح له بالتنازل عن العرش أثناء حياته، وهو وضع لا تلحظه القوانين الخاصة بالعائلة الحاكمة.

وأيدت غالبية كبرى من الرأي العام إرادة الإمبراطور الذي يتولى العرش منذ 1989.

وخلال عهده الذي أطلق عليه اسم “هايسي” ومعناه “استكمال السلام”، زار الدول التي عانت من تجاوزات العسكريين اليابانيين خلال حرب المحيط الهادئ، وحرص على زيارة اليابانيين ومواساتهم في كل المناطق الكثيرة التي تعرضت لكوارث طبيعية خلال العقود الثلاثة الماضية.

وقال أكيهيتو في كلمته الأربعاء “أتمنى لكم عاما مباركا. إنني سعيدا جدا لاحتفالي بهذا العام الجديد معكم تحت سماء زرقاء كهذه، وآمل أن يكون عاما طيبا لأكبر عدد ممكن”.

وكان أعلن في بيان صدر بمناسبة عيد ميلاده في 23 ديسمبر “أشعر بارتياح كبير لانتهاء حقبة هايسي بدون أن نعرف نزاعا في اليابان”.

وغمر التأثر اليابانيين المتجمعين في حدائق القصر الأربعاء، خصوصا وأنه من غير المتوقع أن يظهر أكيهيتو علنا بعد الآن قبل نهاية عهده.

وتبدأ حقبه إمبراطوريّة جديدة في الأول من مايو، سيعلن اسمها في الأول من أبريل.

المصدر-وكالات

مقالات ذات صلة

إغلاق