أخبار دولية

رئيسة وزراء بنغلادش المتهمة بتزوير الانتخابات “مرتاحة الضمير”

دكا-العنوان

قالت رئيسة وزراء بنغلادش الشيخة حسينة أمس الإثنين إنها “مرتاحة الضمير” بعد الفوز الساحق لحزبها الأحد في الانتخابات النيابية التي انتقدتها المعارضة واصفة إياها بأنها “مهزلة” وطالبت بانتخابات جديدة.

فقد أحرز حزب رابطة عوامي الحاكم الذي تتزعمه الشيخة حسينة، انتصارا ساحقا بحصوله على 288 من أصل 300 مقعد في البرلمان، وانتقد الحزب القومي البنغالي المعارض، ترهيب أنصاره، وعمليات الحشو الكثيفة لصناديق الاقتراع وسجن 15 ألفا من أنصاره منذ الثامن من نوفمبر، وأسفرت أعمال عنف على هامش الانتخابات عن 21 قتيلا، كما ذكرت الشرطة.

وقد فازت الشيخة حسينة (71 عاما) بولايتها الثالثة على التوالي لخمس سنوات منذ 2008، والرابعة منذ ولاية 1996-2001، وهذا رقم قياسي وطني، وتجاهلت تماما انتقادات المعارضة.

وأكدت لمجموعة من الصحفيين أن “الانتخابات اتسمت بالحرية التامة والاستقلالية، ولا شك في هذا المجال على الإطلاق” وأضافت “ليس لدي ما أخفيه، كل ما أفعله، أفعله من ،جل بلادي، ضميري مرتاح”.

وإذا كان الناخبون قد أبدوا دعمهم لها، فبسبب النمو الاقتصادي (أكثر من 6% بالوتيرة السنوية) الذي تشهده البلاد منذ تسلمت قيادتها، كما تقول رئيسة الوزراء التي تؤكد أنها لا تسعى أبدا “للتمسك بالسلطة”.

من جانبه يؤكد حزب المعارضة الرئيس، الحزب القومي البنغالي، أنه كان هدفا للمضايقات منذ بضعة أشهر، ودعا الى انتخابات جديدة.

وقال كمال حسين (82 عاما) “أب” الدستور البنغالي، الذي يعتبر أبرز وجوه المعارضة “نطالب بأن تنظم حكومة محايدة انتخابات جديدة في أقرب وقت ممكن” ودعا أيضا اللجنة الانتخابية إلى إلغاء انتخابات الأحد بسبب عمليات التزوير.

وقد رفض هذا الطلب رئيس اللجنة كاي.أم نور الهدى، الذي يعتبر أن الانتخابات أجريت “بنجاح” وتقول اللجنة إنها لم تسجل أي شكوى.

لكن المتحدث باسم الحزب القومي البنغالي سيد معظم حسين علال قال إن “مخالفات” قد سجلت حوالي 221 من أصل 300 مقعد كانت موضوع تنافس.

المصدر-وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق