أخبار دولية

مقتل 3 سياح من فيتنام ومرشد سياحي في انفجار قرب الأهرامات بالقاهرة

القاهرة-العنوان

قالت السلطات المصرية إن ثلاثة سياح من فيتنام ومرشدا سياحيا مصريا قتلوا وأصيب ما لا يقل عن عشرة آخرين أمس الجمعة عندما انفجرت عبوة بدائية الصنع أثناء مرور حافلة سياحية كانت تقلهم على بعد أقل من أربعة كيلومترات من أهرامات الجيزة.

وهذا أول هجوم دام يتعرض له سياح أجانب في مصر منذ ما يربو على عام ويأتي في وقت يشهد فيه قطاع السياحة، المصدر الحيوي للعملة الأجنبية، تعافيا بعد تراجع حاد في أعداد الزائرين منذ انتفاضة 2011.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

وينشط إرهابيون، بعضهم على صلة بتنظيم الدولة الإسلامية، في مصر وسبق أن استهدفوا الأجانب في الماضي.

وأفادت بيانات رسمية أن تسعة سياح فيتناميين على الأقل أصيبوا في الانفجار كما أصيب سائق مصري.

وكان في موقع الحافلة التي لفت بطوق أمني شمل عشرات من رجال الشرطة ورجال الإطفاء في الشارع الضيق القريب من الطريق الدائري حيث كانت حركة المرور تسير بشكل طبيعي.

وبعد ذلك بقليل أحضر عمال شاحنة لسحب الحافلة بعيدا عن الموقع. وقال محقق في موقع الهجوم إن العبوة الناسفة زرعت على الأرجح قرب السور.

وأكدت وزارة الداخلية مقتل سائحين وقال مكتب النائب العام فيما بعد أن سائحا ثالثا توفي. وقالت الوزارة إن 14 سائحا فيتناميا كانوا على متن الحافلة.

وأكدت وزارة الخارجية الفيتنامية اليوم السبت مقتل ثلاثة من رعاياها في الانفجار قائلة إنها تعمل عن كثب مع وزارة الداخلية المصرية لتقديم المساعدة للمصابين وأسرهم.

وقال رئيس الوزراء مصطفى مدبولي من مستشفى الهرم لقناة تلفزيونية محلية إن الحافلة غيرت مسارها.

وأضاف لقناة إكسترا نيوز التلفزيونية ”الأتوبيس خرج عن المسار المؤمَّن من جانب قوات الأمن بدون إبلاغ عن تغيير المسار“ وهو ما أكده مالك الشركة التي نظمت الجولة السياحية.

وقال مدبولي ”تم التواصل مع سفارة فيتنام لاحتواء آثار الحادث والمهم الآن تقديم الرعاية للمصابين“.

وقال سائق الحافلة لوسائل الإعلام المحلية فيما بعد إنه التزم بالطريق المعتاد للحافلات السياحية.

وشن الجيش والشرطة حملة ضخمة ضد الجماعات المسلحة في فبراير في سيناء فضلا عن المناطق الجنوبية والحدود مع ليبيا.

وتقول الحكومة إن محاربة الإرهابيين تمثل أولوية فيما تعمل لاستعادة الاستقرار بعد سنوات من الاضطرابات التي أعقبت احتجاجات ”الربيع العربي“ في 2011.

وأسفرت  أحداث تفجير الطائرة الروسية بعد إقلاعها بفترة وجيزة من شرم الشيخ عام 2015 عن تراجع أعداد السياح.

وكان آخر هجوم على السياح الأجانب في مصر في يوليو 2017 عندما قُتلت سائحتان ألمانيتان طعنا في الغردقة على ساحل البحر الأحمر.

المصدر-وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق