أخبار ليبيا

المسماري يربط بين هجوم تراغن وانتصار الجيش في السدادة

بنغازي-العنوان

اعتبر الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة العميد أحمد المسماري الهجوم على مقر اللواء العاشر مشاة بتراغن هو رد على الانتصار الذي حققته القوات المسلحة في منطقة السدادة.

وقال المسماري، خلال مؤتمر صحفي اليوم الخميس، إن هجوم تراغن نفذ من قبل مجموعة إرهابية دخلت المنطقة من الشمال.

وأضاف، أن المجموعة التي هاجمت معسكر اللواء العاشر استغلت بُعد المعسكر عن أقرب قاعدة جوية للقوات المسلحة.

وأسفر الهجوم عن مقتل ضابط برتبة نقيب وجرح 12 شخصا آخرين.

وذكر، أن القوات المسلحة في حالة طوارئ مستمرة، وتحركات الجيش الأخيرة الغرض منها القضاء على الإرهاب وبسط الأمن.

وقال، إن العمليات العسكرية لا تستهدف مدينة أو منطقة والقوات المسلحة ستواجه الإرهاب أينما وجد.

وأكد أن القوات المسلحة تتعامل مع الإرهابيين بناء على انتمائهم الفكري والعقائدي وليس بناءً على أصولهم ومدنهم أو قبيلتهم.

وجدد المسماري، استغراب القيادة العامة قيام المجلس الرئاسي بإدانة تحرك القوات المسلحة للقضاء على الإرهابيين في منطقة السدادة.

وفي إطار حديثه حول شحنة الأسلحة القادمة من تركيا والتي ضبطت في ميناء الخمس، قال المسماري:” إن هذه الشحنة لم تكن الأولى ولن تكون الأخيرة”.

وأضاف، “أن تركيا أصبحت تهدد الأمن الدولي وأمن واستقرار ليبيا”، مشيرا إلى أن الرئيس التركي رجب أردوغان يسعى للسلطنة على حساب رقاب الليبيين.

وضبطت جمارك ميناء الخمس قبل عشرة أيام شحنة أسلحة وذخيرة قادمة من تركيا.

إلى ذلك قال المسماري، إن منطقة الكفرة تعتبر نقطة ساخنة لعمليات التهريب وعلى أهالي المنطقة مساعدة القوات المسلحة في منع التهريب.

وأوضح أن حرس المنشآت النفطية بدأ اليوم في تأمين الحقول النفطية في الصحراء، ودعا المؤسسة الوطنية للنفط إلى دعمه.

وثمن المسماري، دور الحكومة المؤقتة في دعم القوات المسلحة، وكانت الحكومة قد سلمت مؤخرا 11 آلية عسكرية كدعم للكلية العسكرية بمنطقة توكرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق