أخبار دولية

استمرار الاحتجاجات المطالبة بإسقاط حكم البشير في السودان

الخرطوم-العنوان

يواصل المتظاهرون في السودان احتجاجاتهم المطالبة بإسقاط حكم الرئيس عمر البشير الممتد منذ 29 عاما.

وواجهت الشرطة السودانية مئات المحتجين بالغاز المسيل للدموع بعد خروجهم من مباراة لكرة القدم على طريق رئيس يؤدي إلى قلب العاصمة الخرطوم مساء أمس الأحد.

وهتف المحتجون قائلين “الشعب يريد إسقاط النظام” و”حرية حرية” وسط وجود كثيف لقوات الأمن.

منعت وحدات الأمن التي تضم قوات خاصة المحتجين من عبور الجسر المؤدي إلى قلب العاصمة وقصر الرئاسة.

واندلعت احتجاجات على مدار خمسة أيام  في أنحاء السودان بسبب ارتفاع الأسعار ونقص السلع الأساسية وأزمة في السيولة.

مع زيادة حدة الاحتجاجات، علّقت السلطات الدراسة في كل المؤسسات التعليمية بولاية الخرطوم لأجل غير مسمى.

كما أعلنت حالة الطوارئ في ولاية القضارف وفرض حظر التجوال من السادسة مساء وحتى السادسة صباحا.

وبدأت المظاهرات في مدينة عطبرة يوم الأربعاء الماضي ثم انتشرت إلى القضارف، والعاصمة الخرطوم ومدن سودانية أخرى احتجاجا على الغلاء.

وأحرق المحتجون عددا من المقار الحكومية والخاصة، من بينها مقر حزب المؤتمر الوطني الحاكم.

وحذرت الحكومة من أنها لن تتهاون مع أي محاولات للتخريب والفوضى، مشيرة إلى أن المظاهرات السلمية خرجت عن مسارها بفعل من وصفتهم بـ”المندسين”.

وارتفعت حصيلة قتلى الاحتجاجات إلى تسعة أشخاص، كما اعتقلت قوات الأمن نحو 14 شخصا جلهم من قادة المعارضة.

وندد زعيم المعارضة في السودان، الصادق المهدي، بقمع السلطات التظاهرات، مشيرا إلى أن ذلك يستدعي تحقيقا دوليا ووطنيا.

وقال المهدي، “إن أعمال القمع أدت إلى سقوط 22 قتيلا وعددا من الجرحى”.

مقالات ذات صلة

إغلاق