أخبار ليبيا

هل هي مجرد تطمينات؟.. السراج يعد بحل مشاكل الجنوب

طرابلس-العنوان

بحث رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، بعدد من ممثلي الجنوب الليبي في مجلس النواب والهيأة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور، السبل الكفيلة بحلحلة الأوضاع الراهنة في المنطقة.

واستعرض المجتمعون الإجراءات التي اتخذتها حكومة الوفاق الوطني لتفعيل المؤسسات الأمنية والاقتصادية وتقديم الخدمات للمواطنين.

وأعلن المجلس الرئاسي، يوم الثلاثاء، تخصيص مبلغ مليار دينار لإقامة مشاريع تنموية في الجنوب، وذلك في محاولة ربما تكون لكسب تأييد شعبي والتخفيف من حدة الغضب تجاه الشعور بالتهميش في المنطقة.

وأكد السراج، أنه يتابع وبصفة يومية تطورات الأوضاع في المنطقة نظرا لما تمثله من أهمية بالغة في تحقيق الأمن والاستقرار في كامل البلاد.

وتأتي هذه التطورات في ظل تواصل قيام “حراك غضب فزان” بغلق حقل الشرارة النفطي، الذي يعد أحد أكبر الحقول النفطية في ليبيا.

وأعلنت المؤسسة الوطنية للنفط حالة القوة القاهرة في العمليات بالحقل، الذي ينتج 315 ألف برميل يوميا.

وفي بيان منفصل أعلنت المؤسسة أنها أرسلت 108 شاحنات محملة بقرابة 3.479 مليون لتر من بنزين السيارات، و1.493 لتر من وقود الديزل، إضافة إلى خمس شاحنات محملة بما يقارب 100 طن متري من غاز الطهو باتجاه مدينة سبها.

وكان المتحدث باسم حراك غضب فزان، الدكتور محمد أمعيقل، قد شدد قبل أيام بالقول: “عندما نتكلم عن تهميش الجنوب لا نقصد البنزين والغاز، بل نقصد أين حصتنا من ليبيا؟”.

وحذّر أمعيقل، في حال عدم استجابة الحكومة لمطالب أهالي فزان؛ فستكون الجمعة القادمة “جمعة رفض المسكنات”، على حد تعبيره.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق