أخبار ليبيا

بعثة الاتحاد الأوروبي تعرب عن قلقها إزاء الأوضاع في جنوب ليبيا

طرابلس-العنوان

أعربت بعثة الاتحاد الأوروبي إلى ليبيا اليوم الخميس عن قلقها العميق إزاء الوضع الأمني والاجتماعي الاقتصادي الراهن في الجنوب الليبي.

ودانت البعثة، عملية قتل المدنيين الشنيعة الستة الذين أخذوا رهائن خلال هجوم تنظيم داعش الإرهابي على بلدة الفقهاء في شهر أكتوبر، معربة عن تعازيها لأسر الضحايا.

كما أعرب الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء عن انشغاله إزاء تعطيل إدارة المنشآت المهمة وتخريبها.

وقال الاتحاد في بيان، “إنهم قلقون بشكل خاص مما سيترتب عليه الإغلاق القسري لحقل الشرارة النفطي في جنوب غرب ليبيا من عرقلة الجهود الرامية إلى إنعاش الاقتصاد الليبي وتحسين الظروف المعيشية لجميع الليبيين”.

وأضاف، “يجب على أولئك الذين يحتلون المنشآت النفطية بشكل غير قانوني الانسحاب منها وتسليمها إلى المؤسسة الوطنية للنفط”.

وتابع يقول، “إن تعطيل توزيع المياه يبعث على القلق بشكل خاص ويجب أن يتوقف، كما يجب على الجماعات المسلحة أن تكف عن التدخل في إدارة ثروة ليبيا الوطنية، ويجب ان تخضع للمساءلة عن أفعالها”.

وأعلن الاتحاد، دعمه للبلديات والمجتمع المدني في تلبية احتياجات المجتمعات المحلية.

ودعا السلطات الليبية إلى استعادة الأمن والخدمات الأساسية التي تدهورت بشكل ملحوظ في المنطقة.

وأكد الاتحاد الأوروبي، دعمه الكامل لجهود الوساطة التي يبذلها الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، غسان سلامة، مشددا على أن الحل الوحيد للأزمة الليبية يتمثل في الحل السياسي التفاوضي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق