أخبار ليبيا

الطلبة الليبيون في مصر يحتجون على سوء أوضاعهم

الإسكندرية-العنوان

نظم الطلبة الليبيون الموفدون للدراسة بالساحة المصرية وقفة احتجاجية داخل مقر الملحقية الليبية في مدينة الإسكندرية احتجاجا على الأوضاع الدراسية والإنسانية التي يعانونها منذ سنوات.

ودعا بيان للطلبة، يوم الأحد، مجلس النواب والمجلس الرئاسي ووزارة التعليم في حكومة الوفاق وديوان المحاسبة الليبي والهيأة العامة للرقابة وهيأة مكافحة الفساد إلى فتح تحقيق عاجل وفوري لمعرفة المتسبب الأول فيما وصل إليه حال الطالب الموفد إلى الساحة المصرية ومعاقبته لما سببه من ضرر مادي ومعنوي جسيم.

وقال البيان “لا يخفى على أحد حجم المعاناة والمذلة التي يعانيها الطلبة الموفدون إلى الساحة المصرية نتيجة لتجريده من حقوقه المادية والمعنوية، التي كفلتها له لائحة الإيفاد بالخارج وضمنت له هذا الحق إلى حين رجوعه لأرض الوطن”.

وأضاف، “نتفاجأ في سابقة لم تحدث في ملف الإيفاد بالخارج بقطع كل الإمدادات الحيوية التي من المفترض أن يتم تسخيرها للطلبة لضمان سير العملية التعليمية والرفع من التحصيل العلمي للطالب الموفد، وللأسف كل ذلك أمام صمت الجهات المسؤولة بالدولة على رأسها وزارة التعليم”.

وأعرب البيان، عن تنديد الطلبة من حرمانهم من سداد الرسوم الدراسية بالجامعات المصرية، لنحو ثلاث سنوات متتالية، والذي يعد أهم شريان لمواصلة تعليمهم وتذليل كل العراقيل التي تعيق سير العملية التعليمية.

وأكد على أن هذا الحرمان انعكس على حياة الطالب الدراسية، مشيرين إلى أن الطالب منع من الحصول على أي إفادة قد تساعده في إنهاء إجراءاته مع السلطات المصرية وأيضا منع من تقديم رسالته واطروحته لمجالس الكلية في الموعد المحدد.

وأوضح البيان أن هذا “الأمر ترتب عليه تعطيل الطالب لعدة سنوات وبذلك اجتاز الطالب مدة الإيفاد وتحمل مصاريف المدة الإضافية على حسابه الخاص”.

وقال البيان، “إن ذلك تزامن مع وقف قرارات تمديد المدة مع طلبة الماجستير والدكتوراة من قبل وزارة التعليم”.

وتساءل البيان، عن المسؤول وراء هذا العبث الإداري والأخلاقي؟

وأعرب البيان، عن استغراب الطلبة في قفل خدمة التأمين الطبي منذ عام 2013 وتحمل الطالب تبعياتها وآثارها الجسيمة المتمثلة في وفاة عدد من الطلبة الموفدين وأيضا وفاة بعض أبنائهم، إضافة إلى تحمل الطالب مبالغ طائلة للصرف على المستشفيات والعلاج في ظل غياب المنحة وانقطاع التأمين الطبي.

واستغرب البيان، تأخر صرف المنحة الدراسية لمدة 6 أشهر، مما له من تأثير مادي ومعنوي كبير ين في ظل ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة بالساحة المصرية.

وقال البيان، “إن الطلبة أجبروا على الاستدانة وبيع بعض ممتلكاتهم الخاصة لمجابهة هذه الظروف القاهرة، وكل هذا أمام صمت الجهات المسؤولة والمعنية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق