أخبار دولية

وكالة رويترز ستلغي وظائف في مكاتب أوروبية

لندن-العنوان

أعلنت وكالة رويترز عن إعادة تنظيم في مكاتبها الأوروبية ستؤدي إلى الغاء وظائف، خصوصا في الخدمات التي تنتج بلغتين في إيطاليا وألمانيا وفرنسا، حسب ما ذكرت مصادر عدة لوكالة فرانس برس.

وقال سايمون روبنسون، رئيس تحرير منطقة أوروبا والشرق الاوسط وافريقيا في رسالة الاثنين الى المكاتب الأوروبية، “في بعض المكاتب، نخطط لدمج وظائف المراسلين الدوليين والمحليين، رغم أننا سنواصل الإنتاج بالإنجليزية واللغة المحلية. مكتب واحد بلغتين”.

واضاف ان “هذا التغيير سيؤدي الى الغاء وظائف في بعض مكاتبنا الأوروبية”.

وتابع ان اعادة التنظيم تلحظ أيضا مزيدا من وظائف أكثر في غدينيا، المركز البولندي الجديد لرويترز، وستسمح بـ”إعادة الانتشار في أسواق ذات نمو قوي” و “تعزيز عروض البيانات والرسومات البيانية والفيديو”.

وذكرت المجموعة في تصريح لفرانس برس، دون الرغبة في تحديد عدد الوظائف التي ستلغى أو قائمة المكاتب المعنية، “نحن واثقون من أن هذه التغييرات ستحافظ على ميزاتنا، بينما تسمح للمكاتب بإنتاج المزيد من الموضوعات ذات التأثير القوي (السبق والتحليل) التي يرغب بها الزبائن”.

وفي إيطاليا، تم الإعلان عن الغاء 16 وظيفة من اصل 45 صحفيا، اي تقريبا ثلث الموظفين في روما وميلانو، بما في ذلك خدمة التصوير بأكملها، وفقا لبيان صادر عن هيئة التحرير في إيطاليا.

وقد اضربت الهيئة عن العمل الاثنين والثلاثاء.

اما في ألمانيا، فقال مصدر نقابي انه سيتم الغاء 10 وظائف من أصل 120، أي “أقل بقليل من نسبة 10% التي كانت ستجبر رويترز على تقديم خطة اجتماعية لصرف” الموظفين.

وفي فرنسا حيث يعمل نحو 75 صحافيا في باريس، اعلن ممثل للنقابات انه يتوقع أن يكون المكتب الهدف المقبل المعني رغم عدم صدور أي إعلان حتى الآن، كما اشار الى أن مكتب موسكو سيكون مشمولا بالعملية.

في لندن، أشار أحد الصحافيين العاملين في المكتب الى “تشجيع كبار المراسلين والمحررين بقوة على الاستقالة مع تعويضات جيدة” على أساس المغادرة الطوعية.

ويتزامن ذلك مع تحول كامل في “طومسون رويترز” ،الامريكية الكندية التي تملك “رويترز نيوز”.

فقد باعت للتو قسم “المخاطر والمال” لشركة “بلاكستون” لادارة الثروات من أجل إعادة توجيه نشاطها نحو الاستشارات القانونية والضريبية وكذلك المعلومات.

وضمن اطار صفقة البيع، يتعين على “بلاكستون” دفع 325 مليون دولار ل”رويترز نيوز” كل عام طوال فترة 30 عاما مقابل تزويدها بالخدمات.

وقال ممثل النقابة الفرنسية “نخشى أن يستخدم هذا المال لتمويل عمليات المغادرة في الخدمات الثنائية اللغة التي تعتبرها الادارة غير أساسية”.

وندد بتوظيف صحافيين ناطقين بالفرنسية في بولندا.

واكد إضافة خدمة الترجمة الآلية مؤخرا ما يضفي ترجمات ذات نوعية رديئة مشيرا الى ان “رويترز تريد أن تكون بلومبرغ بكلفة منخفضة”.

المصدر- أ ف ب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق