أخبار ليبيا

في انتظار الردود الرسمية.. هل أصبحت طرابلس ساحة لتصفية شخصيات ردا على مقتل “حنكورة”؟

طرابلس-العنوان

تداولت عدة حسابات شخصية ومنصات إخبارية على مواقع التواصل الاجتماعي في ليبيا، اليوم الأربعاء، وقوع عدة عمليات قتل فردية تعرض لها أربعة أشخاص تابعين لقوة الردع الخاصة في طرابلس.

ووصفت الأنباء عمليات القتل بأنها “تصفية حسابات بين المليشيات” وذلك ردا على مقتل القيادي في وزارة داخلية الوفاق وبجهاز الأمن المركزي، خيري حنكورة، يوم الإثنين، بعدة أعيرة نارية أمام بوابة فندق المهاري “راديسون بلو” وسط طرابلس.

وتأتي هذه الأنباء في تشكيل لجنة الترتيبات الأمنية التي شُكلت بقرار من المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق إلى إحلال لأمن والاستقرار داخل مدينة طرابلس، وتقديم الحماية للمواطنين وللممتلكات الخاصة والعامة، وتعزيز وقف إطلاق النار وإرساء النظام عبر قوة شرطية نظامية منضبطة ومهنية.

كما تأتي هذه الأحداث بعد عدة أيام من قرار رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج، بتفويض فتحي باشاغا بمهام وزارة الداخلية.

وأكدت المنصات مقتل كل من، مهند شنفير وعبدالسلام الرقيبي وعمران الشاوش وعبدالمنعم كعوار، برصاص مسلحين مجهولين.

هذا ولم تعلن الجهات الأمنية الرسمية في طرابلس وقوع تلك العمليات، لكن عدة منصات، نشرت صورة قيل إنها لـ “عبدالسلام الرقيبي” تظهر مقتله بعدة رصاصات اخترقت إحداها رأسه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق