أخبار ليبيا

هذا ما خلص إليه اتفاق الصلح بين ترهونة وطرابلس

القره بولي-العنوان

خلص الاجتماع المنعقد في  منطقة القويعة بالقره بولي شرقي طرابلس يوم الثلاثاء بين أعيان وحكماء مدينتي ترهونة وطرابلس إلى التوقيع على ميثاق للصلح بين الجانبين.

واتفق الطرفان استناداً على الاجتماع الذي جرى يوم الجمعة، على تثبيت وقف إطلاق النار المتفق عليه حسب اتفاق الزاوية، ويصدر بذلك بيان عن السيد وزير الداخلية يتبعه بيان من مدينة ترهونة يؤكد الالتزام بوقف إطلاق النار، وإصدار بيان من مدينة طرابلس يؤكد وقف إطلاق النار.

وجرى الاتفاق على تواصل وفد ترهونة بآمر ما يسمى بـ “لواء الصمود” صلاح بادي، في إطار الاتفاق الكامل على وقف إطلاق النار، كما يتواصل وفد طرابلس مع آمر ما يعرف بكتيبة “غنيوة” عبدالغني الككلي وإلزامه بوقف إطلاق النار .

وأكد الاجتماع على ضرورة الالتزام بعدم القبض والخطف على الهوية، والتعرض للممتلكات الخاصة، والالتزام بنشر خطاب التهدئة والتسامح والإصلاح، ونبذ صفحات التواصل الاجتماعي المحرضة على الفتنة.

واتفق الطرفان على أن يتولى وزير الداخلية بحكومة الوفاق تشكيل قوة من مديريات الأمن من طرابلس وترهونة وقصر بن غشير، وبمشاركة ضباط شرطيين من المنطقة الغربية المنتمين للداخلية قبل سنة 2011 وتوكل لها مهام تأمين منطقة جنوب طرابلس (من صلاح الدين إلى قصر بن غشير) والمؤسسات التي بها، وذلك بالتنسيق مع آمر المنطقة العسكرية طرابلس.

ويتولى وفد من رجال المصالحة والأعيان الذين شاركوا في عملية المصالحة ووقف إطلاق النار بالدخول إلى مناطق الاشتباكات مع القوة المشكلة من وزارة الداخلية بالإشراف على عملية انسحاب الأطراف ورجوعها لمقراتها وإزالة السواتر والعوائق ومخلفات الاشتباكات، مع الإشارة إلى ضرورة التنسيق مع آمر المنطقة العسكرية طرابلس في هذا الشأن.

ويتم تشكيل لجنة من رجال المصالحة بقرار من وزير الداخلية للتواصل وتفعيل عمل لجنة الترتيبات الأمنية ومتابعة تنفيذ مخرجاتها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق