أخبار ليبيا

حَراك مسلح يتبنى قصف مطار معيتيقة

طرابلس-العنوان

تبنت مجموعة مسلحة أطلقت على نفسها اسم “حَراك شباب طرابلس” مسؤوليتها عن القصف الذي تعرض له مطار معيتيقة الدولي في وقت مبكر من اليوم الأربعاء.

وبث الحَراك على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك مقطع فيديو أظهر عملية إطلاق صاروخ، قال إنه أُطلق في اتجاه مطار معيتيقة، تنفيذاً لما تعهد به وحذر منه يوم الإثنين الماضي.

وهدد الحَراك، أنه لن يتوقف حتى يخرج “هؤلاء المجرمون” من المطار وتسليمه للدولة.

وقال: “صواريخنا تصل إلى المكان الذينريده ضد هؤلاء المجرمين”.

وكانت نفس المجموعة قد نشرت على حسابها بيانًا يوم الإثنين أعربت فيه عن معاناتها من “تسلط المليشيات التي تسيطر على مقدرات الشعب وتنهب خيراته صباح مساء دون رقيب أو حسيب وتعيش كامل حياتها على ابتزاز الناس وأكل أرزاقهم وسرقة ممتلكاتهم”.

وأضاف، “نخص بالذكر تلك المليشيات الموجودة داخل مطار طرابلس والتي أهلكت الحرث والنسل وجعلت مطار العاصمة وسيلة للضغط والابتزاز وسرقة الأموال وتمرير أجندات خارجية وأفكار متشددة دخيلة على وطننا الحبيب وجاءت من دول شتى من ضمنها المملكة السعودية وهي الداعم الأساسي لتلك المليشيات معنويًا وماليًا وإيديولوجيا”.

وقال: “نحن إذ نستنكر تلك الأعمال المشينة التي تقوم بها تلك المليشيات ومن ضمنها كتيبة الردع الخاصة وإذ نلقي باللوم أيضا على هيأة الأمم المتحدة والتي لم نجد منها حلاً إلى يومنا هذا بخصوص هذه المليشيات، وهي تعلم جيداً مدى خطرها الايدلوجي على المجتمع الليبي وخطرها الدولي إذ تمتلك مواقع حساسة تستطيع من خلالها تلك المليشيات المؤدلجة إلحاق الضرر بسيادة الدول الأوربية والغربية”.

وأضاف، “إن حَراك شباب طرابلس ليس له أي أبعاد سياسية إلا إرجاع مؤسستي الجيش والشرطة والقضاء على تلك العصابات المؤدلجة والدخيلة على مجتمعنا وتمكين مؤسسات الدولة من العمل دون أي ضغوطات وتمكين أهالينا من السفر دون أي ابتزاز أو إرضاخ لأي أوامر”.

وقال: “نحن من هنا نقول لن نتوقف إلا بحل تلك المليشيات الموجودة داخل مطار معيتيقة الدولي والتي طالما جعلته ذريعة لأجنداتها ومخططاتها وجرائمها الخبيثة”.

وذكر، “أن موقفنا هذا جاء تنفيذا للنداءات المتكررة من سكان عاصمتنا الحبيبة والذين تعرضوا ولا يزالون يتعرضون للضغوطات والابتزازات التي تفعلها تلك المليشيات”.

ودعا الحَراك في بيانه، شركات الطيران العاملة داخل المطار والموظفين العاملين داخل صالة الاستقبال وعمال النظافة والصيانة وغيرها من أطقم داخل المطار الإخلاء الفوري للمطار دون أي انتظار.

وقال: “نحن غير مسؤولين عن إراقة أي دماء بريئة ستسفك بسبب هؤلاء المجرمين والذين لن نتوقف عن قتالهم إلا بعد خلع جذورهم من منابتها أو خروجهم طائعين من أرض المطار “.

وأضاف، “نحن غير مسؤولين أيضا عن أي طائرات ستلحقها أضرار جراء أي قتال سيدور داخل تلك المناطق، ونقول لهم إن صواريخنا وراجماتنا وقذائفنا ستصل لأي نقطة ستوجد بها تلك المليشيات المؤدلجة ودون هوادة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق