أخبار ليبيا

القائد العام يجدد تأييده للانتخابات ويؤكد على تحرير طرابلس في الوقت المناسب

بنغازي-العنوان

أعلن القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة حفتر، في لقاءٍ أجراه مع أعيان ومشايخ ومنسقي الشؤون الاجتماعية في ليبيا، أن القوات المسلحة ستحرك لتحرير طرابلس من الميليشيات المسلحة، في الوقت المناسب ووفقا لخطة دقيقة ومدروسة.

وشدد القائد العام، على ضرورة أن تتحرر طرابلس، وألا تبقى في أيد عابثة، لافتا في إلى أن القوات المسلحة لا تتحرك إلا بحسابات دقيقة.

وأكد، أن الأزمة في طرابلس، لابد أن تنتهي في أقرب وقت، مشيرا إلى وأضاف أن القوات المسلحة تتلقى دعما وتأييدا كذلك من 85 في المئة من أهالي طرابلس.

وقال إن القوات المسلحة، “دخلت مجازفة محسوبة ولم تدخل للانقلاب على السلطة، كما أنّها قادت 200 معركة ولم تخسر واحدة منها”.

وأضاف، “ليس لدينا لقادة المليشيات في طرابلس إلا الخروج ومساعدتهم لاحقاً عبر السفارات للعيش بعيداً عن الليبيين”، مشيراً إلى أن “هناك من يسبح بحمد إيطاليا وهي ترى في نفسها عدوًا بالنسبة لنا”.

وقال، “إن الإرهابيين أشر خلق الله وأنهم واجهوا عناصر منهم في ليبيا من كل الجنسيات وأخذنا على أنفسهم أن لا نبقي أي عناصر من داعش أحياء ما دمنا على قيد الحياة”.

ولفت إلى “رفضه في أن يظلم عائلات الإرهابيين أو أن يجري الاستيلاء على ممتلكاتهم وعلى الحكماء المساعدة في رفض هذه الممارسات”.

إلى ذلك جدّد القائد العام، التزامه باتفاق باريس، مؤكدا على دعمه للانتخابات والاعتراف بنتيجتها، إذا كانت “نزيهة”.

وأكد، أنه يؤيد إجراء الانتخابات ولكن لوثبت أن الانتخابات لم تكن نزيهة فإن القوات المسلحة ستقوم بعمل يجهضها.

وأضاف، “في باريس كان هناك اتفاق سياسي مع الأطراف المتنافسة في ليبيا، لكن كل الاتفاقات السياسية لا فائدة منها ونحن ملتزمون باتفاق باريس”.

وحذّر القائد العام من قيام أطراف اجتمعت ضد الجيش بعمليات تزوير قبل وبعد الانتخابات، وقال إن هؤلاء يتقنون فنونها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق