أخبار ليبيا

تقرير : رصاص في قلب العاصمة ..

العنوان-طرابلس

تعيش مدينة طرابلس لليوم الثالث على التوالي على وقع الاشتباكات المسلحة بين الميليشيات المتناحرة في ضواحي عاصمة البلاد .

وتضاربت الأقاويل والأنباء عن أسباب الاشتباكات المشتعلة جنوب العاصمة،في منطقة عين زارة خلف معسكر اليرموك،بين قوات اللواء السابع مشاة التابع للحرس الرئاسي،وكتيبتي ثوار طرابلس والنواصي ويستخدم فيها الطيران والأسلحة المتوسطة والثقيلة.

وفي يومها الثالث دخلت ميليشيات جديدة في الصراع الملتهب على رأسها قوات تابعة لرئيس حكومة الإنقاذ السابق خليفة الغويل يقودها القائد الميليشاوي صلاح بادي المعروف بين الليبيين جميعا بمسؤوليته على حادثة إحراق مطار طرابلس في عام 2014 ووالذي بسببه توقفت الملاحة البحرية في أكبر مطار ليبي حتى يومنا هذا .

اليوم الثالث لمسلسل الصراع الدموي لم يشهد حسم الصراع لمصلحة طرف على آخر فكل يعلن سيطرته على جهة ليخسرها بعد وقت قصير لصالح خصمه الذي يعيد نفس الفعل والكرة .

المجلس الرئاسي يبدو في كل مرة تتناحر فيها الميليشيات قرب مقره عاجزا أكثر من قبل بلا حول ولاقوة يعقد الاجتماع تلو الآخر ويصدر البيان يتلوه البيان بلا طائل فلا الميليشيات تنصت ولاهو قادر على ردعها حال قد طال والمواطن فقد الأمل في حكومة لا تملك ولو جزءا يسيرا من القوة القاهرة التي تضرب بها على يد المتصارعين بلا توقف وتحفظ له أمنه وسلم مدينته .

المواقف الدولية بدت باهتة كعادتها تجاه مايجري رغم الخسائر البشرية والمادية التي يسببها الصراع المسلح بين عصابات مختلفة الأهواء والمرجعيات متشابهة في خروجها على الشرعية والقانون وتهديد للسلم المجتمعي في أكبر حواضر البلاد تعدادا.

المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة اكتفى ببيانات ملَّ الليبيون سماعها وصاروا يحفظونها عن ظهر قلب ويعلمون أكثر من غيرهم أنها لاتسمن ولاتغني من جوع .

بريطانيا وفرنسا وإيطاليا والولايات المتحدة أو مايعرف بالدول الأربع الكبرى لم تخرج عن سياق التنديد ودعوات التهدئة التي لا ولن تجد آذانا مصغية لدا ميليشيات هدفها السلطة والسيطرة على مدينة القرار السياسي في ليبيا .

وبين هذا وذاك يتواصل تهاطل زخات الرصاص في قلب العاصمة مرة بعد مرة بين ميليشيات الصراع،وماينتهي الصراع حتى يبدأ من جديد والخاسر الأكبر هو الوطن والمواطن الذي سئم هذا الصراع والوجوه التي تقود الصراع وتقود معه البلاد إلى هاوية سحيقة لاقرار لها .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق