أخبار ليبيا

“مدمر مطار طرابلس” ينوي الدخول للعاصمة بذريعة تطهيرها من الفاسدين ورفع الذل عن أهلها

طرابلس-العنوان

أعلن قائد ميليشيا “لواء الصمود” صلاح بادي في مشهد مرئي جديد بتاريخ اليوم 28 أغسطس عزمه الدخول إلى طرابلس على رأس قوة مدججة بالسلاح بذريعة رفع الذل والمهانة عن أهلها ومحاربة الفساد، في وقت تتواصل فيه مساعي التهدئة لتنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار.

وقال بادي، في الشريط المرئي، “إنه وقواته سيكونان خصما شديدا وقويا ضد كل من يتسبب في الذل لأهالي العاصمة”.

وتعتبر هذه الكلمة إشارة ضمنية للقوات التابعة لحكومة الوفاق في طرابلس التي دخلت منذ أيام في اشتباكات مسلحة مع اللواء السابع ترهونة.

وكان بادي، قد قاد عملية إرهابية أطلق عليها اسم “فجر ليبيا” في 13 يوليو 2014، بهدف السيطرة على مطار طرابلس، والتي كانت بمثابة الإعلان عن تأسيس ميليشيا فجر ليبيا التي تكونت في مجملها من مليشيا غرفة ثوار ليبيا وميليشيا درع ليبيا الوسطى و(معسكر 27) وميليشيات من غريان وصبراتة وزليتن ومن قاعدة معيتيقة والزاوية ومسلاته، بالإضافة إلى ميليشيا تسمى (الحرس الوطني) بقيادة وكيل وزارة الدفاع وعضو الجماعة المقاتلة الليبية السابق خالد الشريف.

وحازت تلك المليشيا آنذاك على تأييد من بعض أعضاء المؤتمر الوطني العام ومنهم رئيسه نوري أبو سهمين، الذي اعترف بدعمه للجماعات الإرهابية في ينغازي ضد القوات المسلحة، إضافة المفتي المعزول داعم الإرهابيين الصادق الغرياني.

وأسفر الهجوم الذي شارك فيه بادي عن احتراق خزانات الوقود الرئيسية في طريق المطار لعدة أيام في سماء العاصمة، إضافة إلى تدمير عدد من الطائرات المدنية التابعة لعدد من شركات الطيران الليبية ووقوع عدد من القتلى الجرحى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق