رياضة

بعد تصاعد الخلاف الاتحاد المصري يبين طلبات “صلاح”  

القاهرة-العنوان

تصاعد الخلاف بشكل كبير اليوم الإثنين بين النجم محمد صلاح والاتحاد المصري لكرة القدم، مع إصدار الأخير بيانا حاد اللهجة تعليقا على طلبات من اللاعب مرتبطة بمشاركته مع المنتخب الوطني، رفض فيه اعتماد سياسة “الكيل بمكيالين”.

وعقد الاتحاد اجتماعا الإثنين بعد ساعات من توجيه لاعب نادي ليفربول الإنجليزي ووكيله انتقادات للهيأة الكروية على خلفية “عدم الرد” على طلبات تقدم بها و”ضمانات” يريدها بشأن المشاركة مع المنتخب، في تجاذب يأتي قبل أقل من أسبوعين من مباراة ضد النيجر ضمن تصفيات كأس الأمم الافريقية 2019، مقررة في التاسع من سبتمبر.

وهي المرة الثانية خلال أشهر التي يبرز فيها تباين بين أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز الموسم الماضي، والهيأة المصرية. وكانت الأزمة الأولى قبل أسابيع من انطلاق نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا منتصف يونيو، متعلقة باستخدام الاتحاد لصورة اللاعب من دون موافقة مسبقة منه، ووجدت طريقها للحل بعد تدخل السلطات السياسية.

وفي بيان حاد اللهجة، أكد الاتحاد رفضه الطريقة التي وجه بها صلاح ووكيل أعماله رامي عباس عيسى كتابا الى رئيس الاتحاد هاني أبو ريدة، معتبرا أنه “لا يلقى أدنى القواعد المطلوبة في الحديث بين لاعب أو وكيله المعتمد مع رأس منظومة كرة القدم المصرية”.

ورأى الاتحاد أن “المبالغة في الطلبات التي يمكن وصف بعضها بغير المنطقية، هو أمر لن يقبله الاتحاد المصري لكرة القدم، حيث أننا لا نتعامل بسياسة الكيل بمكيالين بين لاعب وآخر، حفاظا منا على توفير بيئة رياضية قائمة على العدل والمساواة واللعب النظيف، دون تفرقة بين لاعب وآخر”، مؤكدا أن “طلبات لأي لاعب تلقى الاهتمام والعناية اللازمة طالما تسعد لاعبيه ولا تخالف القواعد والأصول واللوائح”.

وفي مؤتمر صحافي عقب الاجتماع، أوضح عضو الاتحاد أحمد مجاهد أن هذه الطلبات شملت “وجود حارسين خارج غرفته (خلال معسكرات المنتخب) وحارس عند المصعد”، وألا يتوقع من اللاعب أن يقوم “بأي ظهور في لقاءات أو اجتماعات أو أي أحداث رعاة أو زيارات رسمية الا بعد مناقشة ذلك مع المحامي”.

كما تضمنت الطلبات أنه “عندما يسافر اللاعب لأداء الواجب الدولي يجب على الاتحاد استقباله عند الطائرة واصطحابه مباشرة الى غرفته (دون تعرضه لطلبات تصوير)”، والتعهد بأن صورته “لن تستخدم بمعرفة الاتحاد دون موافقة كتابية من المحامي سواء بمفرده أو مع اللاعبين”.

وأشار الاتحاد الى أنه “وحرصا منا على مصلحة اللاعب في الفترة الحساسة الحالية، فإن الاتحاد المصري لكرة القدم قرر عدم الرد على هذه المخاطبات إلا في إطارها المناسب وفقا للوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم”.

المصدر-وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق