أخبار ليبيا

قذائف تتطاير فوق رؤوس الآمنين بطرابلس

طرابلس-العنوان

وصفت مديرية أمن طرابلس اليوم الإثنين أن الاشتباكات المسلحة في ضواحي العاصمة بأنها مشهد “متكرر وعبثي”، مؤكدة أن آليات الدمار والموت تتقدم داخل ضواحي طرابلس.

وذكرت المديرية، في بيان، تقدم عدد من الدبابات ومدافع “الهاوتزر” وكافة أنواع الأسلحة جنوب المدينة، مشيرة إلى أن الصواريخ والقذائف وحمم النيران تتطاير فوق رؤوس الآمنين وتتساقط على الممتلكات العامة والخاصة.

واستنكرت المديرية الاشتباكات المسلحة والتحركات التي وصفتها بـ”المريبة”، مؤكدة أنها وجميع الأجهزة الأمنية والعسكرية لن ترضى بزعزعة الاستقرار والعبث بمقدرات الوطن وإزهاق الأرواح.

وقالت “لن يكون في هذه الحرب رابح وسنكون جميعا خاسرين وليكن أمامنا خيار واحد وهو تحكيم العقل ونبذ الفتن، فلا عودة إلى نقطة الصفر وندعو إلى وقف الاشتباكات وإراقة الدماء”.

وأضافت “أن هذه الحرب لن تؤدي إلا لفقدان شباب في عمر الزهور وخراب ودمار لا مُتناهٍ”.

وأرجعت أسباب الاشتباكات إلى الفتن والمصالح الضيقة وأهداف دنيئة وتحركات مريبة ودسائس هدفها الوحيد إراقة الدماء وفرض منطق قوة السلاح وجر العاصمة لعودة مظاهر العنف وعدم الاستقرار، بحسب نص البيان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق