أخبار دولية

ثلاثة جرحى في اعتداء بسيارة أمام البرلمان البريطاني

لندن-العنوان

صدمت سيارة الحواجز الأمنية أمام البرلمان البريطاني اليوم الثلاثاء في اعتداء يرجح أن يكون إرهابيا، تسبب بسقوط ثلاثة جرحى على بعد أمتار من المكان الذي قتل فيه خمسة اشخاص العام الماضي.

وبثت البي بي سي مشاهد للسيارة وهي من طراز فورد فييستا رمادية تخرج عن الطريق وتتجه نحو المارة وشرطيين تفادياها في اللحظة الأخيرة قبل ان تصدم الحواجز أمام البرلمان.

وتم توقيف السائق، وهو بريطاني في التاسعة والعشرين من العمر، ولم يعثر على أي سلاح في المكان.

وقالت الشرطة “في هذا المرحلة، نعتبر الحادثة عملا إرهابيا” وأن أيا من الجرحى “ليس في حال الخطر”.

وأعلنت شرطة مكافحة الارهاب المكلفة التحقيق، انها قامت عصر الثلاثاء بمداهمتين في برمينغهام، وثالثة في نوتينغهام وسط انجلترا في إطار هذا الاعتداء. وتأكدت أن السيارة التي استخدمت في الاعتداء وصلت من برمينغهام إلى لندن مساء الاثنين.

وأظهرت تسجيلات نشرت على “تويتر” عناصر الشرطة المدججين بالسلاح وهم يطوقون السيارة الرمادية اللون بعد صدمها الحواجز الأمنية، مصوبين أسلحتهم إلى السائق لدى إخراجه من السيارة.

ونشرت صور في وقت لاحق يظهر فيها شرطيون يمسكون بالرجل مكبلا وهو يرتدي سروال جينز وسترة سوداء بعد إغلاق الطرق ومحطات قطارات الانفاق المحيطة بالبرلمان.

وقالت الشرطة إن “سائق السيارة، وهو رجل في اواخر العشرينات من عمره … تم توقيفه بشبهة الارهاب”.

وقال نيل باسو قائد شرطة مكافحة الإرهاب للصحافيين “لا يتعاون حاليا. إستنادا إلى العناصر التي نملكها نعتقد أنه لم يكن معروفا من جهاز ام أي 5 (الاستخبارات الداخلية) أو شرطة مكافحة الإرهاب”.

وقال جهاز الاسعاف التابع للندن إن مسعفيه عالجوا شخصين في مكان الحادثة من إصابات غير خطيرة ثم نقلوهما الى المستشفى.

وكتبت رئيسة الحكومة تيريزا ماي التي تقضي حاليا إجازة في سويسرا على تويتر أن “مشاعري مع المصابين في حادثة وستمنستر وأشكر أجهزة الطوارئ لتحركها الفوري والشجاع”.

ومن المقرر أن تعقد الحكومة اجتماعا للجنة الطوارئ المعروفة باسم “كوبرا” عند الساعة الثانية بعد الظهر.

المصدر-وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق