أخبار دوليةالأخبار

حكومة سوريا تواصل حملتها على إدلب والسكان يضطرون للنزوح في طقس بارد

وكالات – العنوان

  أحرز الجيش السوري تقدما سريعا في محافظة إدلب أكبر معقل متبق للمعارضة المسلحة في البلاد مما قربه من مطار عسكري رئيسي تسيطر عليه قوات المعارضة. لكن هذا التقدم تسبب في تشريد عشرات الآلاف من الأشخاص الذين يكافحون من أجل إيجاد مأوى في طقس شتوي شديد البرودة.

وتمكنت قوات الحكومة السورية، بدعم من مسلحين تساندهم إيران وقوة جوية روسية، من استعادة مناطق في شمال شرق محافظة حماة وفي جنوب محافظة إدلب منذ بدء الهجوم في أواخر أكتوبر تشرين الأول.

ويقول مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية: إن المعارك والغارات الجوية أجبرت أكثر من 60 ألف شخص على مغادرة منازلهم منذ الأول من نوفمبر تشرين الثاني.

وصعدت القوات السورية خلال الأيام الماضية حملتها العسكرية وتقدمت نحو مطار أبو الظهور العسكري الذي حاصره مسلحو المعارضة في 2012 قبل أن يتمكنوا من طرد قوات الجيش السوري منه بالكامل في سبتمبر 2015.

وقال قيادي في تحالف عسكري يقاتل دعما لدمشق: إن الجيش وحلفاءه يعتزمون السيطرة على القاعدة الجوية.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الجمعة: إن الجيش السوري وحلفاءه استعادوا نحو 84 قرية منذ 22 أكتوبر بينها 14 على الأقل خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.

وأضاف المرصد أن ضربات جوية مكثفة أجبرت مسلحي المعارضة على الانسحاب مما أتاح التقدم السريع للقوات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق