أخبار ليبيا

مدير مركز طرابلس الطبي يفتح النار على ديوان المحاسبة ويتهمه بالفساد

طرابلس-العنوان ‏

اتهم مدير مركز طرابلس الطبي الدكتور نبيل العجيل ديوان المحاسبة المسيطر عليه من جماعة الإخوان بالفساد.

وقال مدير المركز عبر بيان نشره على صفحته على فيسبوك “هذه المرة لن أسكت، بلغ السيل الزبى، يبدو أن عباقرة ديوان المحاسبة مصرين على أن يحكموا البلد.

وأضاف العجيل “أنا أطلب منهم أن يستلموا إدارة مركز طرابلس الطبي ويحاسبوا أنفسهم، ويرسوا عطاءاتهم على الشركات التي يريدون؛ لعل وعسى أن يقدموا خدمة للمواطن “.

وخاطب العجيل في بيانه متابعيه قائلا: “أفيدكم أيها الإخوة أن ديوان المحاسبة رفض وللمرة الرابعة أن تقوم شركة أجنبية بمهام تشغيل وصيانة كافة أجهزة ومباني البنية التحتية المتهالكة والمنهارة نتيجة التعطيل المستمر في التعاقد وعدم التزام المركز بدفع مستحقات كل الشركات السابقة والتي أنهت عقودها وبديون علينا”.

وأضاف العجيل “وبهذا تستمر معاناة المواطن المريض نزيل المستشفى من تسريب مياه المجاري وإغلاق حجرات العمليات وتعطل التكييف المركزي وتعطل مولدات الكهرباء ومصانع الغازات الطبية وتعطل أجهزة الأشعة والمعامل نتيجة انعدام صيانة المنظمات الكهربائية، وتعطل منظومات الاتصالات والحواسيب والتوثيق الطبي”.

وقال العجيل “مع العلم أننا لا زلنا نعاني من تعطل عديد الأجهزة الطبية نتيجة لتعطيل عقد صيانتها لمدة تقارب السنتين قبل الموافقة منذ ثلاثة أشهر فقط وبعد معركة شرسة!!!!”.

وخاطب العجيل ديوان المحاسبة قائلا: “يا جماعة الديوان إذا كنّا من الفاسدين فعليكم بِنا ولا ترحمونا …. ولكن المريض المسكين الذي يشتري الأدوية من حر ماله أو الصدقات، لا يستحق منكم هذا التعذيب .. ولا العقاب دون ذنب سوى أنه ليبي غير قادر أن يعالج في مستشيفات القطاع الخاص.”

وأضاف “سألونا وأجبناهم بالوثائق، وسألونا مرة ثانية وأجبناهم بصناديق الأوراق والمراسلات الرسمية التي تثبت سلامة وقانونية الإجراءات، فردوا علينا أن الرد “غير مقنع ” وذهبنا إليهم فسألوني نفس الأسئلة ووجدت أنهم لم يقرؤوا الردود القانونية والفنية، ورغم هذا أجبناهم وبنفس الأوراق وأضفنا لها ما طلبوا”.

وقال أتفاجأ اليوم بأنهم يرفضون ولنفس الأسباب في الرد الأول !! والمردود عليها ” ولم تقنعهم” ؟؟!!! “.

وأضاف “عرضنا عليهم منذ استلامنا إدارة المركز أن يفتحوا مكتبا بجانب مكتبي ويساعدونا في الإجراءات وكما يريدون هم … حتى لا تتعطل الإجراءات نظرا لخطورة تعطيل أي إجراء على صحة المرضى !! ويساعدونا في القضاء على أي فساد …. ولم يفعلوا”.

واختتم العجيل بيانه الموجه لديوان المحاسبة قائلا: “كان مداير فايدة ما كانتش ليبيا سابع أفسد دولة في العالم من عشرة سنين … وباقية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق