أخبار ليبيا

“مُهجَّرو حي القلعة”: المعارضة التشادية استولت على بيوتنا

سبها-العنوان

لازال سكان حي القلعة في سبها يحلمون بالعودة إلى بيوتهم بعد أن هُجِّروا منها قسرا إلى مناطق متفرقة داخل المدينة وحولها من قبل جماعات مسلحة تنتمي للمعارضين لدول من جنوب ليبيا.

وبعدما تقطعت بهم السبل في اتجاه العودة إلى بيوتهم قام الأهالي بالحضور إلى المجلس البلدي سبها لعرض همومهم وشكواهم على المجلس عله يستطيع إيجاد حل لمعاناتهم.

يقول سعد محمد فافي، وهو أحد سكان الحي، “تم تهجيرنا وطردنا من منازلنا بل وضربنا والتعدي علينا من قبل المعارضة التشادية”.

وأضاف “أهالي سبها يظنون بأن الأحداث التي وقعت في الآونة الأخيرة داخل مدينة سبها هي مشكلة بين قبيلتي أولاد سليمان والتبو، إلا أن ما رأيناه هو احتلال وتغيير ديموغرافي للمدينة”.

وقال “إنه احتلال من قبل المعارضة التشادية والسودانية وبوكو حرام والجنجويد”.

و”الجنجويد” هي مليشيا مسلحة ارتبط اسمها بأزمة دارفور مع الحكومة السودانية.

وأضاف “فافي “بيتي تم الكتابة على ما بقي منه ملك للتبو.. نحن نطالب المجلس الرئاسي أو سيادة المشير خليفة بلقاسم حفتر أو المبعوث الأممي إلى ليبيا السيد غسان سلامة أو منظمات حقوق الإنسان الالتفات للجنوب ولسبها خاصة”.

يواصل فافي “سبها تعاني؛ فنحن منطقة حدودية نطالب الجيش بسرعة الدخول إلى سبها لأن هناك تطهيرا عرقيا من قبل المليشيات والمعارضة التشادية والسودانية وغيرهم للاستيلاء على سبها”.

وأضاف “أن كان يهمكم الجنوب أو سبها فعليكم الدخول إليها من بعد تحرير الهلال النفطي ودرنة.. هذا نداء استغاثة أصبحنا كمهجري تاورغاء ولم نجد أي مكان يأوينا ويأوي أولادنا.. حسبنا الله ونعم الوكيل”.

فضل عمر اغليليب هو أحد سكان الحي المتضررين، يقول “نطالب الجهات السيادية والمهتمة بالشأن الإنساني في ليبيا بالإسراع في حل أزمتنا”.

وأضاف “لقد قدمنا بلاغات إلى جميع مراكز الشرطة.. لقد تم الاستيلاء على منازلنا وتم ضربنا وطردنا، وعند انتهاء الاشتباكات رجعنا لأخذ أغراضنا من منازلنا لم نجد شيئا ولم يسمحوا لنا بالدخول إلى أحيائنا”.

وقال اغليليب “إنهم مجموعة من المعارضة الخارجية وليسوا بليبيين..  لقد تم نهب كل شيء في منازلنا.. لم يتركوا شيئا فقد تم حرقها وتهديمها” .

وأضاف “نطالب سيادة المشير أركان حرب السيد خليفة بلقاسم حفتر بسرعة الدخول إلى سبها وبسط الأمن وقطع الطريق على الذين يريدون الاستيلاء على الجنوب وعلى سبها خاصة، كما فعلوا ببعض المناطق مثل أم الأرانب والقطرون ومرزق وغيرها من المناطق الحدودية”.

وقال “لقد أصبحت حدودنا مستباحة من قبل المعارضة والمرتزقة نطالب الجيش الليبي بسرعة الدخول إلى سبها التي تعاني الأمرَّين ولم نجد أي منقذ لنا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق