أخبار ليبيا

المجبري يعلق على صمت المجلس الرئاسي حول محاولة اختطافه

طرابلس-العنوان

قال عضو المجلس الرئاسي فتحي المجبري، معلقا في بيان حول محاولة اختطافه قبل يومين، إن رئيس وأعضاء المجلس الرئاسي التزموا الصمت عن هذا الفعل الشنيع.

وأضاف المجبري أن هذا الصمت رافقه غياب تام لدور أجهزة الدولة الأمنية والقضائية خاصة وزارة الداخلية والجهات التابعة لها” مشيرا إلى أنها لم تباشر أية تحقيقات ولم يتم توقيف أي من المهاجمين.

وقال المجبري “بل أنها لم تحاول حتى الاتصال بنا رغم كل الإمكانيات والموارد التي تم توفيرها لهذا القطاع والجهات التابعة له في مدينة طرابلس بصورة خاصة”.

وأفاد المجبري أنه حاليا يقوم بدراسة الأوضاع والمعطيات في ظل هذا التطور الخطير بالتنسيق مع العديد من المعنيين والأطراف السياسية للوصول لآلية التعاطي مع هذه المستجدات.

وأكد المجبري استمراره في تبني المواقف الوطنية التي تهدف إلى إعداة الأمن والاستقرار إلى البلاد، دون الالتفاف لمثل هذه المحاولات اليائسة التي تسعى لوقف تبني هذه المواقف.

وحيا المجبري أفراد الحراسة الخاصة به متمنيا الشفاء للجرحى منهم، كما توجه بالشكر إلى كل من كانت له مواقف واضحة وصريحة في إدانة  عملية محاولة اختطافه.

وأوضح المجبري أن مجموعة مسلحة قامت مساء يوم الثلاثاء الماضي عند الساعة التاسعة والنصف بمهاجمة مقر إقامته في طرابلس أثناء وجوده رفقة عضو مجلس النواب فتح الله السعيطي ووزير الاقتصاد والصناعة الدكتور ناصر الدرسي.

وقال إن المسلحين أطلقوا الرصاص على المنزل، في محاولة لاختطافي أو اغتيالي، لكن أفراد الحراسة تصدوا لهم ببسالة وشجاعة لهم، وقد باءت محاولتهم بالفشل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق