أخبار ليبيا

لهذا السبب بُث نبأ مقتل الإرهابي “وسام بن حميد” !

بنغازي-العنوان

رجح سياسيون وصحفيون أن سبب بث خبر مقتل الإرهابي وسام بن حميد يوم أمس الإثنين كان للتخفيف من “موجة السخرية” وحدة الانتقادات التي استهدفت الأذرع الإعلامية لجماعة الإخوان الممولة قطريا نتيجة تورطه في الكذب والفبركة والخداع حول صحة القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة حفتر.

وقال الكاتب والمدون الصحفي عيسى عبدالقيوم  “حتى مع بث خبر مقتل وسام بن حميد “الذي يبدو أنه استخدم حيا وميتا” من أجل التخفيف من موجة السخرية التي استهدفت إعلام الإسلام السياسي نتيجة تورطه في الكذب والفبركة والخداع فلم ينجحوا بل تورطوا في مزيد من الكذب.”

وأضاف عبدالقيوم “أن قنواتهم قالت إن وسام قائد الدروع التابعة لرئاسة الأركان والكل يعلم أنه قائدا لمجلس الشورى الذي تبرأ في بيان له من المؤتمر والبرلمان والإخوان،بل ولمح إلى كفر الدولة الليبية”.

من جهته قال الصحفي محمود المصراتي في تعليق “نحن نعلم أن إعلان خبر مقتل بن حميد تم استخدامه من أجل التغطية على فضيحة السقوط الإعلامي الكبير لقنوات الاخوان والمقاتلة في تغطيتهم لخبر مرض المشير حفتر”.

وتساءل  المصراتي “كيف سمحت عائلة بن حميد للعناصر الإرهابية وقيادتهم الفارة في إسطنبول باستخدام وفاة ابنهم في لعبة سياسية قذرة ؟”.

وكانت والدة الإرهابي وسام بن حميد أمس الإثنين قد أكدت إقامة عزاء لابنها في بيتهم بمدينة إسطنبول التركية.

وكانت عودة القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة حفتر وسط مراسم استقبال رسمية وشعبية، يوم الخميس الماضي، قد أخرست الدعاية المغرضة التي شنتها الأذرع الإعلامية حول تدهور صحته بهدف بث الفرقة والشقاق بين الليبيين.

ونعى مجلس شورى مجاهدي درنة، مقتل القيادي في مجلس شورى ثوار بنغازي الإرهابي بن حميد، مهددا بالأخذ بالثأر لمقتله من أجل الاستمرار في التغطية عن الأخبار الكاذبة التي بثتها هذه الأذرع.

وشهدت عدة مدن ليبية صلاة الغائب على الإرهابي “وسام بن حميد” استجابة للدعوة التي أطلقتها ما يعرف بـ “الهيأة البنغازية” إلى التحشيد من أجل أداء صلاة الغائب على “بن حميد”.

وتداولت عدد من صفحات مواقع التواصل الاجتماعي صور الأماكن التي أدى فيها المصلون صلاة الغائب على الإرهابي “بن حميد” بعد صلاة العصر في جامع الشيخ بمصراتة وجامع البازة في زليتن وميدان الشهداء في غريان، وميدان الشهداء بطرابلس، وميدان الشهداء الزاوية، وفي مدينة غزة بفلسطين، وجامع محمد الفاتح الكبير في إسطنبول”.

وكان الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة العميد أحمد المسماري، قد أعلن يوم 6 يناير 2017 مقتل بن حميد في غارة جوية قرب الحظيرة الجمركية في قنفودة غرب بنغازي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق