أخبار دولية

هل تستجيب بيونغ يانغ لطلب ترامب؟

واشنطن-العنوان

دعا الرئيس الأميركي دونالد ترامب كوريا الشمالية اليوم الثلاثاء إلى التخلي عن أسلحتها النووية، وذلك قبيل قمة متوقعة مع زعيم هذا البلد كيم جونغ اون.

وقال في مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في واشنطن “هذا يعني أنهم سيتخلصون من أسلحتهم النووية بكل بساطة”.

وكان ترامب فاجأ العالم عندما أعلن في الثامن من مارس انه وافق على تلبية دعوة وجهها إليه الزعيم الكوري الشمالي.

وأضاف في حديثه عن القمة المرتقبة “أعتقد بأن الأمر سيكون إيجابيا جدا” مضيفا “أطلقت عملية، وعندما قمت بذلك أعتقد الجميع بأنني مخطئ، إلا أن هناك محادثات تجري منذ 25 عاما من دون تحقيق أي شيء، أما الآن فإن الكثير من الأمور تتحرك”.

وقال ترامب “كان يجب حل هذا الأمر من قبل رؤساء آخرين وقادة دول أخرى منذ وقت طويل، أما الآن فنحن نتقدم بشكل جيد. يجري تنظيم اجتماعات وأريد رؤية كوريا الشمالية منزوعة السلاح النووي”.

وكان مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي اي ايه) مايك بومبيو، وزير الخارجية المقبل، زار بيونغ يانغ خلال عطلة عيد الفصح في مطلع مارس الماضي.

وقال ترامب عن هذه الزيارة “لقد أجرى لقاء جيدا مع كيم جونغ اون”.

وأضاف “سيكون أمرا سهلا بالنسبة لي أن أبرم صفقة وأعلن الفوز. لكنني لا أريد القيام بذلك. أريدهم أن يتخلصوا من أسلحتهم النووية”.

وكان الزعيم الكوري الشمالي قد أعلن منذ يومين عقب تهديده سابقاً بضرب الولايات المتحدة بالصواريخ، أن بلاده ستتوقف عن إجراءها لتجاربها النووية والصاروخية الباليستية.

المصدر-(أ ف ب)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق