أخبار دولية

ضربات عسكرية مشتركة ضد سوريا

دمشق-العنوان

شنت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا فجر اليوم السبت ضربات عسكرية على أهداف لنظام سوريا ردا على هجوم كيميائي اتهمت دمشق بتنفيذه في دوما قرب دمشق.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب في خطاب من البيت الأبيض “تجري عملية عسكرية مشتركة مع فرنسا وبريطانيا”، مضيفا “أمرت القوات الأمريكية المسلحة بتنفيذ ضربات محددة على قدرات الدكتاتور السوري بشار الأسد في مجال الأسلحة الكيميائية”.

في الوقت ذاته، تردد دوي انفجارات متتالية في العاصمة السورية، وأعلن الإعلام الرسمي السوري بعد وقت قصير أن “الدفاعات الجوية السورية تتصدى للعدوان الأمريكي البريطاني الفرنسي على سوريا”. فيما أفاد شهود أن سحبا من الدخان تصاعدت في شمال شرق دمشق، وسمع صوت تحليق الطائرات.

واعتبرت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) أن “العدوان الثلاثي ضد سوريا انتهاك فاضح للقانون الدولي وكسر لإرادة المجتمع الدولي وسيكون مآله الفشل”.

وقالت إن “العدوان يظهر احتقار دول العدوان للشرعية الدولية”، مطالبة المجتمع الدولي “بإدانة العدوان الثلاثي حفاظا على الشرعية الدولية والأمن والسلم الدوليين”.

واعتبر السفير الروسي في واشنطن أناتولي أنتونوف الجمعة أن الضربات العسكرية الغربية في سوريا تُعتبر “إهانة للرئيس الروسي”، مشددا على ان تلك الضربات ستكون لها عواقب.

وذكر دانفورد أن القوات الأمريكية والفرنسية والبريطانية قصفت ثلاثة أهداف تتعلق ببرنامج الأسلحة الكيميائية السوري، أحدها قرب دمشق والاثنان الآخران في حمص في وسط سوريا.

في لندن، قالت رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي في بيان “لم يكن هناك بديل عن استخدام القوة لمنع النظام السوري من استخدام الأسلحة الكيميائية”، مضيفة “بحثنا في كل الوسائل الدبلوماسية، لكن جهودنا تم إحباطها باستمرار”.

وأعلنت وزارة الدفاع البريطانية في بيان أن العملية “توجت بالنجاح”.

وفي باريس، أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن الضربات الفرنسية “تقتصر على قدرات النظام السوري في إنتاج واستخدام الأسلحة الكيميائية”. وقال في بيان “لا يمكننا أن نتحمل التساهل في استخدام الأسلحة الكيميائية”.

تأتي العملية العسكرية الغربية في وقت يفترض أن تبدأ بعثة من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وصلت إلى دمشق الجمعة عملها اليوم للتحقيق في التقارير عن الهجوم الكيميائي في دوما.

ومن شأن هذه العملية العسكرية أن تضفي مزيدا من التعقيدات على النزاع السوري المستمر منذ 2011 والذي أوقع أكثر من 350 ألف قتيل وتسبب في نزوح الملايين.

المصدر-وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق