أخبار دولية

الجيش المالي يعلن مقتل 14 موقوفا يشتبه أنهم إرهابيون 

باماكو-العنوان

أعلن الجيش المالي في بيان أن 14 موقوفا يشتبه بأنهم جهاديون في وسط مالي قتلوا أمس الجمعة في “محاولة هرب مفترضة”.

وقالت إدارة الإعلام والعلاقات العامة في الجيش “بعد محاولة هرب مفترضة، قتل 14 شخصا يشتبه بأنهم إرهابيون في السادس من أبريل في دياورة”، موضحة أن هؤلاء أوقفوا في الخامس من أبريل وسلموا إلى عسكريين ماليين في البلدة الواقعة في وسط مالي.

وفي تصريحات صحفية قال عضوان في المجلس البلدي في المنطقة لم يكشفا عن هويتيهما Yن نحو عشرين مدنيا قتلوا أو أوقفوا في دياورة وشككا في رواية هرب الموقوفين.

وقال بيان الجيش “في مواجهة هذا الوضع، اتخذت القيادة كل الإجراءات لإلقاء الضوء على هذه القضية حسب الإجراءات المطبقة في هذا المجال”.

ودعت منظمة العفو الدولية الثلاثاء السلطات المالية إلى كشف ملابسات إعدامات خارج إطار القضاء جرت في وسط مالي حيث عثر على جثث ستة أشخاص في حفرة جماعية.

وقبل أسبوع على ذلك، طالبت جمعيات ومنظمات للدفاع عن حقوق الإنسان بينها هيومن رايتس ووتش، بفتح تحقيق بعد العثور في دوغو على جثث ستة أشخاص كان الجيش قد أوقفهم قبل أيام، حسب المنظمات.

وذكرت منظمة العفو الدولية أنها جمعت شهادات تفيد أن هذه الجثث التي “عثر عليها في حفرة جماعية في 25 مارس هي لأشخاص أوقفهم الجيش قبل ثلاثة أيام في قرية دوغو واقتيدوا إلى وجهة مجهولة”.

وأضافت أن “اكتشاف هذه الجثث جاء بعد أسابيع من عنف متزايد علق فيه المدنيون في وسط مالي بين نارين وأصبحوا معرضين للاختفاء القسري والقتل غير المشروع من قبل الجيش من جهة، ومن جهة ثانية للقنابل التي تزرع على حافة الطريق والخطف من قبل المجموعات المسلحة”.

وتابعت منظمة العفو “أنها تدعو لذلك، السلطات المالية الى التحقيق” في التحركات التي تنسب إلى جيشها و”إحالة كل المسؤولين عن جرائم إلى محاكم مدنية عادية”.

المصدر-وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق