أخبار ليبيا

صوّان يدين قرار المؤتمر الوطني السابق ضد بني وليد

طرابلس-العنوان

قال رئيس حزب العدالة والبناء التابع لجماعة الإخوان المسلمين، محمد صوان، إن القرار رقم (7) تسبب في شرخ في النسيج الاجتماعي، مشيرا إلى أنه أتخذ في فترة الشعور بنشوة الانتصار والثورجية الزائدة من بعض الشرائح.

وأكد صوان، في مقابلة مرئية، أن هناك من أجج إلى وجود فئات تتجمع في بني وليد لتعود وتنقض على الثورة. وأضاف بأن بعض القنوات الإعلامية عملت على تهييج الموقف ولو رجع بنا الزمن لتلك الفترة لن يوافق عليه أحد.

وأوضح، أن حزب العدالة والبناء لم يكن متحمسا للقرار وأنه سعى إلى احتواء هذه العملية، محملا مسؤولية القرار لكافة أعضاء المؤتمر الوطني.

وأشار إلى أن القرار خاطئ وترتبت عليه الكثير من المآسي ويجب أن يعالج في سياق المصالحة الوطنية.

واستنكر صوان دخول بعض القوات ورفعها لصورة رمضان السويحلي في شوارع مدينة بني وليد، مشيرا إلى إن هذه القضية هي قضية تاريخية وأمرها عند الله وإحيائها برفع الصورة أمر مستهجن ومستقبح حتى من سكان مصراتة فهو تصرف استفزازي مرفوض.

وأصدر المؤتمر الوطني العام في 25 سبتمبر من عام 2012 قرار باجتياح بنى وليد في جلسة غير مكتملة النصاب أقر خلالها أقل من 40 عضواً من أعضائه القرار رقم (7).

وفي المقابل أصدر مجلس النواب الليبي، القرار رقم (15) الذي يقضي بإدانة وتجريم ذلك القرار ضد مدينة بني وليد.

واعتبر مجلس النواب الليبي أنه يعد تعديا من السلطة التشريعية على اختصاصات السلطة القضائية والتنفيذية وانتهاك لمبدأ الفصل بين السلطات المنصوص عليها في الإعلان الدستوري، وأصدر المجلس في 18 ديسمبر من عام 2017  قرارا يعتبر أن قرار المؤتمر الوطني العام “منعدما لصدوره ممن لا ولاية له”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق