منوعات

وفاة خالد توفيق كاتب “ماوراء الطبيعة”

العنوان-القاهرة

توفي الطبيب والروائي المصري أحمد خالد توفيق عن عمر ناهز 55 عاما بعد وعكة صحية مساء الإثنين، الثاني من نيسان/أبريل. هذا التاريخ له حكاية مع القاص الراحل.

توفيق، الذي كان أستاذا لطب المناطق الحارة بجامعة طنطا، دخل عالم الكتابة في 1992 عبر “المؤسسة العربية الحديثة” وهي دار نشر بدأت في منتصف الثمانينيات من القرن الماضي مشروعا لإصدار “روايات مصرية للجيب”.

وتعتبر “ما وراء الطبيعة”، إحدى أكثر سلاسل هذه الروايات شهرة، كانت بقلم توفيق الذي مضى ليكتب أكثر من 200 عنوان بين روايات وقصص قصيرة، بالإضافة إلى مقالات صحافية عديدة في وسائل إعلام مصرية وعربية.

الغريب أنه في مقال له عام 2012، حكى توفيق قصة إصابته بوعكة صحية توقف خلالها قلبه قبل أن يتلقى إسعافا.

حدثت الواقعة في الثاني من نيسان/أبريل 2011 فكتب توفيق: “كان من الوارد جدا أن يكون موعد دفني هو الأحد 3 أبريل بعد صلاة الظهر”.

وبعد سبع سنوات على الواقعة شيع الروائي المصري عشرات من أقاربه ومحبيه إلى مثواه الأخير بمسقط رأسه في مدينة طنطا.

المصدر (وكالات)

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق