أخبار ليبيا

المؤقتة تدين الهجوم الإرهابي على بوابة أجدابيا الشرقية

قرنادة-العنوان

أدانت الحكومة الليبية المؤقتة الهجوم الانتحاري الذي استهدف بوابة أجدابيا الشرقية أمس الخميس وأوقع 5 شهداء و5 جرحى.

وقالت الحكومة في بيان لها صدر اليوم الجمعة  “إنها تدين بأشد عبارات الإدانة والاستنكار الهجوم الانتحاري الإرهابي الجبان الذي استهدف رجال جيشنا البواسل المتمركزين بالبوابة الشرقية لمدينة أجدابيا الأبية وأوقع العديد من الشهداء الضحايا بين عسكريين ومدنيين أبرياء تزامن مرورهم بالبوابة ساعة الهجوم”.

وأضافت الحكومة “إننا نترحم على شهدائنا الأبرار الذين ارتقت أرواحهم إلى بارئها إثر هذا الهجوم الغاشم والغادر والجبان والذي لم يراع عهدا ولا ذمة،ونعرب عن عميق أملنا في أن يمن الله على الجرحى بالشفاء العاجل”.

وقال البيان “إن الحكومة المؤقتة تابعت عن كثب حيثيات هذا الهجوم الغادر منذ اللحظات الأولى لوقوعه عبر مبعوث لدولة رئيس مجلس الوزراء عبد الله الثني لعين المكان تمثل في الناطق الرسمي باسم الحكومة، وعملت الحكومة عبر أذرعها المعنية المتمثلة في وزارة الصحة ووزارة الداخلية ومختلف الأجهزة الأمنية على تشكيل خلية للأزمة مع الجيش لتذليل أية صعوبات قد تواجه المدينة في هذا المصاب الجلل، وماتزال تعمل هذه اللجان على تتبع الجناة وكذلك متابعة الجرحى والنظر لمن يحتاج منهم استكمال العلاج في الداخل والخارج”.

وأكدت الحكومة “أنها لن تتخلى عنهم بكل الوسائل حتى يمن الله عليهم بالشفاء العاجل،وأنها لن تفرط في قطرة دم واحدة من دماء الشهداء، بحسب قولها”.

وأضاف البيان “أن الحكومة المؤقتة تعلم علم اليقين أن هذا الهجوم الذي وقع بعد أقل من شهر على سابقه وفي ذات المنطقة يهدف لزعزعة الاستقرار في هذه المدينة الإستراتيجية التي تعد حصنا لمدينة بنغازي وكذلك رافدا لمنطقة الهلال النفطي بهدف نهب خيراتها وإفساد فرحتها بنعمة الأمن وإدارة الحكومة لعجلة الاقتصاد وإعادة الإعمار في مختلف مناطق شرق البلاد”.

وأوضح البيان ”أن الحكومة المؤقتة تتقدم بالتعازي لعوائل الشهداء وتدعو المولى عز وجل أن يمن بالشفاء العاجل على الجرحى،وتدعو الجميع لتظافر الجهود من أجل القضاء على كل الخلايا النائمة المتصلة بتنظيمي داعش والقاعدة التي يحركها المفتي المعزول من قبوه في طرابلس”.

وأكدت الحكومة المؤقتة ”أن هذه الأعمال الإجرامية الجبانة لن تحبط معنوياتنا أو تفسد علينا فرحتنا بالانتصار على الإرهاب ومؤيديه،وستستمر جهودنا بالنهوض بكل القطاعات الخدمية والأمنية وكذلك بإدارة عجلة الاقتصاد وإعادة الإعمار لنعود بالبلد إلى أفضل مما كانت عليه على مر العهود”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق