أخبار دولية

تفتيش منزلين لرئيس البيرو “المستقيل” بسبب تهمة فساد 

ليما-العنوان

أعلنت النيابة العامة في البيرو أمس السبت أنه تم تفتيش منزلين لرئيس البيرو السابق بيدرو بابلو كوتشينسكي في ليما في إطار التحقيق في فضيحة فساد واسعة ادت إلى استقالته.

وأوضحت النيابة العامة في بيان أن “المدعي مارسيال بوكار يدير عملية التفتيش في منزل بيدرو بابلو كوتشينسكي في منطقة سان ايزيدرو والمدعي لويس بالون يدير التحقيق في منزله في سيينيغويلا”.

من جهة أخرى، أعلن محاميا كوتشينسكي أن موكلهما وافق على عدم مغادرة البلاد بناء على طلب المحققين.

وأكد كوتشينسكي بنفسه في تغريدة على تويتر أنه يتعاون مع القضاء بشكل كامل، لكنه دعا إلى عدم استغلال القضية سياسيا. وقال “لنترك وراءنا العروض الإعلامية ونتوقف عن الإضرار بصورة البلاد”. وأضاف “يجب ألا يستوطن الاضطهاد والانتقام السياسي في بلدنا”.

وقال سيزار ناكازاكي أحد محامي كوتشينسكي: إن الرئيس السابق “يريد أن يظهر للبلاد أنه على رأس المهتمين بإثبات براءته”.

وتأتي عمليات التفتيش غداة قبول البرلمان استقالة كوتشينسكي (79 عاما) المتهم بالكذب بشأن علاقاته مع المجموعة البرازيلية العملاقة اوديبرشت، في إطار فضيحة فساد طالت عددا من السياسيين في دول أمريكا اللاتينية.

ويعد كوتشينسكي المصرفي السابق في وول ستريت الذي قدم استقالته من الرئاسة الاربعاء، هو أول رئيس يسقط بسبب هذه الفضيحة التي طالت حتى الآن عددا من البرلمانيين البرازيليين ونائب رئيس الاكوادور.

واعترفت مجموعة الأشغال العامة بانها دفعت خمسة ملايين دولار إلى شركات استشارية مرتبطة بشكل مباشر بكوتشينسكي عندما كان وزيرا من 2004 الى 2013.

وقال مصدر في النيابة: إن محققي مكافحة الفساد يبحثون عن وثائق تثبت هذه العلاقات. وأقسم نائب رئيس البيرو مارتن فيتشكارا اليمين الدستورية الجمعة أمام البرلمان ليصبح رئيسا للبلاد بعد استقالة كوتشينسكي. وقد وعد بمكافحة الفساد.

المصدر-وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق