منوعات

“طرميسة” قرية مهجورة فوق قمة جبل بغرب ليبيا

طرميسة هي أحد المعالم الأثرية الهامة التي لازالت تتحدث عن عراقة نفسها وتاريخها في ليبيا حيث يصل عمرها لنحو ثلاثة قرون تقريبا.

وهذه القرية الواقعة في الجبل الغربي “نفوسة” بين جادو والرجبان بالغرب الليبي كانت في الأصل تقع على قمة جبل مفصول عن جبل نفوسة.

وتحكي بعض المصادر أن القرية كانت مربوطة بالجبل بواسطة قنطرة ينزلها سكانها في الصباح ويرفعونها في المساء لمنع الغرباء والأعداء من الوصول إلى أهلها.

ووفقا لإحدى الحكايات الشعبية فإن أهل القرية نسوا ذات ليلة رفع القنطرة فغزاهم بعض من الأشرار فقتلوا كل من فيها.

ومع مرور الزمن اتصلت القرية ببقية الجبل واختفت القنطرة حيث لا زالت توجد داخل طرميسة القديمة بعض البيوت التي بنيت من الحجارة الصخرية بينما استخدم خشب أشجار الزيتون في سقوف المباني.

والقرية القديمة لا يسكنها أحد الآن ويستخدم جزء منها لإيواء الأغنام وهي أول قرية يمر بجانبها القادمون من مدينة طرابلس وغريان عبر منفد الرجبان-جادو.

ومازالت طرميسة تحتفظ ببقايا مرئية كثيرة تدل على أنها كانت عامرة بالسكان حيث توجد في القرية مدرسة أبو موسى عيسى الطرميسي التي تأسست في القرن السابع للهجرة ومازالت بحالة جيدة وتحيط بها غابات الزيتون من مختلف الجهات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق