أخبار دولية

فتاة فلسطينية تتحول إلى رمز لمقاومة الاحتلال الإسرائيلي

تحولت الفتاة الفلسطينية عهد التميمي البالغة من العمر 17 عاما إلى رمز للمقاومة ضد الاحتلال الإسرائيل وذلك بعد اعتقالها ووالدتها وإحدى قريباتها الثلاثاء من قبل قوات الاحتلال.

واعتقل جيش الاحتلال التميمي بعد انتشار شريط فيديو عبر الإنترنت تظهر فيه فتاتان فلسطينيتان تقومان بضرب اثنين من الجنود في قرية فلسطينية في الضفة الغربية المحتلة في محاولة لطردهم من ساحة بيتها أثناء مواجهات في قريتها يوم الجمعة.

وافتتح ناشطون حملة دولية على شبكة الإنترنت تطالب بالإفراج عن الطفلة الفلسطينية؛ حيث دشنوا عريضة عبر الموقع الرسمي لمنظمة “آفاز” العالمية وحملت اسم (الحرية لعهد التميمي).

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي قضية عهد بشكل كبير ونشروا صوراً وفيديوهات توثق مقاومة التميمي للاحتلال الإسرائيلي منذ طفولتها.

وأشاد النشطاء بشجاعتها في الدفاع عن فلسطين معتبرين أن جرأتها تفوقت على أنظمة الدول العربية التي لا تحرك ساكنا وطالبوا بإطلاق سراحها على الفور.

وأصبحت التميمي توصف بأنها “أيقونة المقاومة الشعبية في فلسطين”.

وكانت المرة الأولى التي نشرت فيها صور التميمي في وسائل الإعلام عندما ظهرت وهي تهاجم أحد جنود الاحتلال أثناء اعتدائه على أخيها الطفل محمد التميمي، البالغ من العمر 12 عامًا، في قرية “النبي صالح” غربي رام الله.

ووقع اعتقال التميمي خلال اشتباكات في أنحاء الضفة الغربية ضد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق