أخبار ليبيا

البحرية الليبية تكشف تفاصيل تعاملات دولية مشبوهة مع “مهاجرين”

طرابلس-العنوان

كشفت القوات البحرية الليبية تفاصيل قيام منظمة “برواكتيفا أوبن أرمز” الإسبانية بعرقلة إنقاذ المهاجرين والتعامل المشبوه،مؤكدة بأن الزورق رأس أجدير كان مستعدا لإنقاذهم قبل وصول السفينة بساعة ونصف.

وأوضحت البحرية في بيان نشره مكتبها الإعلامي اليوم السبت بأن “الزورق رأس أجدير كان في مهمة لإدخال ناقلة النفط “لامار” إلى قاعدة طرابلس البحرية التي تم ضبطها في منطقة مشبوهة داخل المياه الإقليمية الليبية.

مؤكدا بأنه استلم بلاغا من غرفة عمليات حرس السواحل ومركز البحث والإنقاذ الإيطالي عن وجود قارب على مسافة تبلغ 40 ميلا من الساحل يحتاج للمساعدة والإنقاذ وذلك عند الساعة 16:15 مساء الخميس 15 مارس 2018م وكان الزورق في طريقه للمنطقة المحددة بغرض إنقاذ المهاجرين مؤجلا عملية إدخال الناقلة إلى ما بعد عملية الإنقاذ”.

وأضاف البيان “قبل الوصول إلى قارب الهجرة (غ ش) بنحو 10 أميال وجد في طريقه سفينة تتبع المنظمة الإسبانية (برواكتيفا أوبن أرمز) تجاوزها ومضى في طريقه لإنقاذ المهاجرين”.

وقال البيان “كانت سفينة المنظمة المذكورة قد رصدت اقتراب زورق الدورية فقامت بإنزال قاربين مطاطين بغرض الوصول إلى قارب المهاجرين (غ ش) وكأننا ليس في عملية إنقاذ بشر بل في حالة استحواذ على غنائم حسب وصفه.

وأكد بأن قارب المهاجرين في حالة انتظار لمدة تزيد عن الساعتين حتى تصل السفينة الأم وتبدأ في أعمال الإنقاذ في حين أن زورق دورية حرس السواحل كان متواجدا ومستعدا لعملية الإنقاذ قبل تلك السفينة بأكثر من ساعة ونصف ومستعدا للبدء في أعمال الإنقاذ الفوري ولكن تواجد قاربي المنظمة في منطقة الهدف أربك بدء العملية.

وأوضح البيان بأن المهاجرين قاموا برمي زورق الدورية بعبوات الماء وغيرها من الأشياء التي بحوزتهم مع إشارات الرفض والصراخ،وقامت مجموعة منهم بالقفز من قارب الهجرة (غ ش) في البحر عندما أمر زورق الدورية بالتوقف عن الاقتراب وعن عملية الإنقاذ وتركها للمنظمة الأجنبية حرصا على سلامة المهاجرين.

وأردف البيان ” لقد رفضت تلك المنظمة كل الأوامر والتعليمات الصادرة من دورية حرس السواحل بصفته قائد عملية الإنقاذ لاعتبارات عدة منها أسبقية الوصول مع القدرة على تنفيذ عملية الإنقاذ فورا ثانيها أن السفينة العسكرية هي مخول لها قانونا قيادة أعمال الإنقاذ في حالة تواجدها ثالثا إن حرس السواحل يمثل سلطة إنفاذ القانون في تلك المنطقة”.

وقال البيان “ورغم ذلك تنازل زورق الدورية عن حقه في قيادة الحدث وترك المنظمة الأجنبية تقوم بإنقاذ المهاجرين لاعتبارات إنسانية نعلم أنها غائبة عن ضمير المتواجدين”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق