صحة

ندوة توعوية بمرض سرطان الثدي

استحداث وحدة جديدة داخل مركز بنغازي الطبي “وحده الثدي بقسم الاشعة”

خبر وتصوير / أسماء العرفي

اقيمت في قاعة بنينا بمركز بنغازي الطبي ندوة علمية توعوية عن مرض سرطان الثدي برعاية وحدة الثدي داخل المركز الطبي هذا وقد حضر فئات عامة من السيدات منها من تعاني من المرض ومنها من ترغب في الاستفادة والتوعية وقد القت اخصائية الاورام الدكتورة رحاب شمبش محاضرة توعوية تبين كيفية الكشف الذاتي المنزلي

من جانبها قالت اخصائية الاورام بمركز بنغازي الطبي الدكتورة رحاب شمبش” شهر اكتوبر شهر التوعية بمرض سرطان الثدي على مستوى العالم ،في هذا الشهر نكثف حملات التوعية لتعريف ما هو مرض سرطان الثدي لأننا في مجتمع يخاف كثيرا من هذا المرض مما يجعل المرأة تأتي مؤخر للكشف عنه والعلاج منه بسبب الخوف من العلاج او الاستحياء من هذا المرض “.

واضافت شمبش ”  حاولنا شرح ما هو المرض وماهي فائدة الكشف المبكر وكيفية الكشف الذاتي المنزلي وهذه اهم شيء في كل محاضراتنا ، الغرض الرئيسي نحاول تغيير بعض معتقدات خاطئة في المجتمع حول مرض سرطان الثدي ، لذا نحن نقوم بحملات توعية في حالة الكشف المبكر الشفاء منه لو اخذ العلاج وان لا يخافوا من المرض ولا من مضاعفات العلاج “.

وفي نفس السياق قالت اخصائية تصوير الثدي مركز بنغازي الطبي الدكتورة امينة الزوي ”  ان كل ما جاءت السيدة في مراحل مبكرة 1 او 2 ، اصبحت خيارات العلاج امامها اكثر بالنسبة لها تحتفظ على الثدي من البتر ولا تأخذ جرعات كيماوي وجرعات تكميلية كلما اكتشف مبكرا كلما كانت النتيجة مضمونه وايجابية “.

واضافت الزوي ” اهم ما في الامر ان تقوم السيدة بالكشف الذاتي شهريا في بيتها وبنفسها ، والامر الاخر هو كشف بي ( المامو غرام) سنويا عندما تصل لسن الاربعين عاما ان يطلب منها التوقف بعد التماثل للشفاء بالإضافة

واكدت الزوي ” انه تم استحداث وحدة جديدة داخل مركز بنغازي الطبي اسمها وحده الثدي بقسم الاشعة وسوف يتم استقبال الحالات فيها مثلها مثل وحدة الكشف المبكر في عيادة الكيش ، سوف يكون هناك طبيب جراح بالإضافة الى المعمل المخصص له ،وتكون اربعة ايام على مدار الاسبوع ويشملها المسح الشامل على سرطان الثدي “.

واردفت الزوي ” المستهدفين من هذه الحملة التوعوية كانت عامة للسيدات بصفة عامة ،لان نعاني من مشكلة كبيرة وهي العلاج بالكي نحن هنا في ليبيا اول شيء هو الكي ، حيث السيدات ومن خوفها تهرب وتذهب الى الطب البديل ، هذا المرض ليس معدي ولا يعني انه استئصال كامل للثدي انما كلما كان الكشف مبكر كلما كانت النتيجة احسن ، والشي الاخر المعتقد الخاطئ في انه عندما نأخذ عينة ينتشر المرض وهذا غير صحيح طبيا “

وقالت الزوي مواصلة ” الشيء الاخر بعض السيدات تستحي ان تقول انها تعاني من مرض سرطان الثدي وكأنه وصمة عار في المجتمع فاليوم ولأول مرة ظهرت مجموعة من السيدات المتعافيات بعد ماكانت مصابة بسرطان الثدي وتعافيت جميع السيدات منه حيث اصبحن من يقومن بحملة تشجيع للعلاج المبكر مع السيدات التي ظهر لها المرض حديثا والحمد لله هناك استجابة “.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق