مال وأعمال

الصين تسعى لتفادي “حرب تجارية” مع أمريكا

بكين-العنوان

أعلن وزير التجارة الصيني تشونغ شان اليوم الأحد أن بكين ستواصل محادثاتها مع واشنطن لتفادي حرب تجارية ستكون بمثابة “كارثة” للعالم، مؤكدا في المقابل عزم بلاده على “الدفاع بثبات عن مصالحها”.

وقال تشونغ بعدما أقرت الولايات المتحدة رسوما جمركية باهظة على واردات الصلب والالمنيوم، “أستطيع أن أقول لكم إننا سنواصل مناقشاتنا حول هذه المواضيع لأن لا أحد يريد حربا تجارية”.

وتابع خلال مؤتمر صحافي على هامش الدورة السنوية الموسعة للبرلمان الصيني “لا نكتفي بالتباحث، بل إن الطرفين مصممان على مواصلة المحادثات”.

وتعتبر الصين المنتج الأول في العالم للصلب والألمنيوم، غير أنها لا تؤمن سوى نسبة ضئيلة من الواردات الأميركية من المعدنين.

وتخشى الصين التي سبق أن استهدفتها الولايات المتحدة بتحقيقات كثيرة وتدابير لمكافحة الإغراق، حصول تصعيد في التوتر بين البلدين على جميع المستويات، ما سينعكس سلبا على النمو الاقتصادي العالمي الذي لا يزال هشا.

وقال الوزير “لن يكون هناك منتصر في حرب تجارية، وقد لا تعود سوى بالكارثة على الصين والولايات المتحدة وباقي العالم”، مؤكدا أن “الصين لا تريد حربا تجارية، ولا تريد شن حرب تجارية”.

وقال تشونغ “نحن قادرون على مقاومة أي تحد وعلى الدفاع بثبات عن مصالح البلاد والشعب”.لكنه لم يحدد أصناف المنتجات الأميركية التي قد تستهدف بتدابير صينية مضادة.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب، قد أعلن رسميا الخميس فرض رسوم جمركية باهظة بنسبة 25 في المئة على الصلب و10 في المئة على الألمنيوم.

وفي الوقت نفسه أبدى تساهلا نسبيا حيال الصين، متحدثا من جديد عن مفاوضات جارية للحد من العجز التجاري الأميركي حيال بكين.

ووصل العجز في الميزان التجاري لمجمل العام 2017 إلى مستوى قياسي قدّرته الجمارك الصينية بـ275,8 مليار دولار، فيما أعلنت واشنطن عن 375,2 مليار دولار.

المصدر-(أ ف ب)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق