صحة

قسم الشؤون الفنية تركة ثقيلة على حافة الانهيار

اجرى اللقاء والتصوير / أسماء العرفي

طبيعة عمل قسم الشؤون الفنية بمركز بنغازي الطبي هي المتابعة والاشراف علي الشركة المسؤولة علي التشغيل والصيانة وجلب قطع الغيار والتدريب داخل مركز بنغازي الطبي وللتعرف أكثر على مهام قسم الشؤون الفنية كان لنا لقاء صحفي مع رئيس قسم الشؤون الفنية بمركز بنغازي الطبي المهندس يوسف محمد بالقاسم الربيعي ” أن مهام القسم والذي يتكون من : وحدة الأعمال الميكانيكية ، وحدة الأعمال الكهربائية ، وحدة الأعمال المدنية ، وحدة الزراعة ، وحدة المخازن هو متابعة أعمال الصيانة والتشغيل باعتبار أن هناك مقاول تم التعاقد معه من قبل مركز بنغازي الطبي لعملية التشغيل والصيانة و توفير قطع الغيار والتدريب من المفترض كل شهر يقدم مستخلصاته بناء على الأعمال التي تم تنفيذها وعدد العمال وقطع الغيار والمواد التشغيلية التي تم جلبها والتدريب ،حيث أن قيمة العقد المتفق عليها سنويا 10 مليون ومئة الف دينار ليبي “.

واضاف الربيعي ” فالسابق كانت شركة داوو الكورية مسؤولة على التشغيل والصيانة وتوفير قطع الغيار حتى نهاية 2013م حيث أبلغت الشركة بأنها ستوقف العمل نتيجة للأوضاع الأمنية المتردية قبل بداية الحرب ضد الإرهاب (عملية الكرامة)، حيث تم التفاوض معهم على ابقاء العمالة والسماح لإدارة الشركة بالخروج، وحلت محلها شركة سنقبو الكورية واستمرت سنة واحدة فقط عام حتى بداية 2015م بنفس العمالة وبعدها أبلغت الشركة إدارة المركز بأنهم عازمون على الخروج نتيجة لظروف الحرب وسقوط القذائف والرصاص على مركز بنغازي الطبي، بعدها جاءت شركة المجموعة العالمية للهندسة وقامت بمهامها في ظل ظروف الحرب وتفاديا لتوقف مركز بنغازي الطبي عن العمل قامت شركة المجموعة العالمية للهندسة بأعمال التشغيل والصيانة وجلب قطع الغيار العاجلة لتفادي توقف المعدات المهمة للمركز مع الابقاء على العمالة الأجنبية والمحلية ولكن في ظل ازمة السيولة المالية اغلب العمالة الاجنبية استقالوا وما تبقي حاليا 58 عامل أجنبي من اصل 200 عامل اجنبي.

واردف الربيعي” ونتيجة لعدم دفع مستحقات الشركة في الوقت المحدد ترتب عليها أمور أخرى وهي صعوبة توفير قطع الغيار المحلية وتوقف توفير قطع الغيار الخارجية لعدم فتح الإعتمادات المستندية والعمالة الأجنبية المتخصصة قدموا استقالاتهم ولا نستطيع توفير بديل عنهم ، والأعطال في تزايد مستمر للمعدات الكهروميكانيكية والتشغيل باستمرار تحتاج الى الصيانة وتوفير قطع الغيار والتكلفة مع تزايد الاسعار مستمر ؛ وأضاف أن الغلايات الخاصة بمركز بنغازي الطبي في انهيار تام حيث أن الغلايات قديمة جدا ويتم تشغيلها في السابق (شركة داوو،شركة سنجبو) بدون معالجة المياه الخاصة بالغلايات نتيجة لتعطلها في السابق مع الوقت حدث لها تآكل و تكلسات أدت إلى تآكل الغلايات من الداخل.

واشار الربيعي ” ان افضل مسمى للمرافق الموجودة داخل المركز الطبي هو المجمع الصناعي ، أي أن المركز يحتوي على مجموعة مصانع :

مصنع الاكسجين ، مصنع تحلية المياه ، توليد البخار (الغلايات) ، والتكييف المركزي ، ومحطة لمعالجة مياه الصرف الصحي، والمولدات الكهربائية ومحطات الكهرباء الخاصة بالمركز والمصاعد الكهربائية وجميعها تعاني من مشاكل فنية نتيجة لعدم توفر قطع الغيار ، مثل محطة التحلية ثلاث وحدات تعمل وحدة واحدة فقط والباقي عاطل عن العمل وبحاجة لصيانة وقطع الغيار والغلايات لها فترة بدون قطع غيار وهي الآن تعاني من التآكل وقد وصلت لمرحلة حرجة جدا وبحاجة الى استبدال الغلايات بالكامل، وكذلك محطة التكييف المركزي والمولدات والمصاعد الكهربائية تحتاج الى قطع غيار والى صيانة.

وأكد الربيعي ” بالإضافة الى مشكلة الصيانة وقطع الغيار نواجه في مشكلة اخرى وهي مشكلة مرتبات العمالة حيث أن العمالة منذ خمسة اشهر لم يتقاضوا مرتباتهم ، لأن المقاول لم يأخذ مستحقاته من المركز الطبي وهذه المشاكل كل مالها في تزايد ، زد على ذلك ان بند التدريب لم يفعل الى الآن ، رغم اننا بحاجة للدورات التدريبية الخاصة بعمليات التشغيل والصيانة للمعدات الكهروميكانيكية.

وأشار رئيس قسم الشؤون الفنية المهندس يوسف الربيعي” كنا بحاجة الى زيت تشغيل لوحدة التكييف المركزي سعة 8(براميل) كل برميل تحتوي على 200 لتر من الزيت ، وعن طريق الإستشاري بالقسم المهندس عبداللطيف الورفلي تواصل مع محطة شمال بنغازي وعن طريق الموظف بشركة الكهرباء سالم التاورغي تحصلنا على الكمية المطلوبة من الزيت مع اضافة اثنين احتياطي اي تحصلنا على 10 براميل من محطة شمال بنغازي وبدون مقابل مادي تم نقل البراميل من محطة الشمال الى مركز بنغازي الطبي ، حيث ان اخر تسعيره للبرميل في الخارج تساوي 1500 دولار(ألف وخمسمئة ألف دولار أمريكي)،أي بما يعادل للبراميل وعددها (10) 15,000 دولار(خمسة عشر ألف دولار أمريكي) أي بما يعادل في السوق الموازي 150,000 دينار (مائة وخمسون ألف دينار)، وبذلك وفرنا على المركز هذا المبلغ والفضل يعود على محطة شمال بنغازي وادارة الشركة العامة للكهرباء.

وختم الربيعي قائلا ” اتمنى ان يتحسن الوضع ويكون للأفضل لأن الوضع الفني والتشغيلي في خطر حقيقي والأمر لا يحتمل التأخير أكثر من ذلك بل نحتاج إلى تدارك الموقف من الجهات المختصة بوزارة الصحة ومن الحكومة الليبية المؤقتة كما أتمنى أن يتشرف وكيل وزارة الصحة لبنغازي الكبرى د. نادر كويري ووكيل عام وزارة الصحة للحكومة الليبية المؤقتة د. سعد عقوب لزيارة المركز ولزيارة المرافق الصناعية للمركز للوقوف على المشاكل التي نواجهها وبحث إمكانية حل هذه المشاكل ، كما أتوجه بالشكر الجزيل لمهندسي وموظفي قسم الشؤون الفنية وإلى المستشار أ.د. جويلي عبدالحفيظ والى المستشار أ.م. عبداللطيف الورفلي وإلى المقاول القائم على خدمة المركز من المهندسين والفنيين والمشرفين الذين حملوا على عاتقهم خدمة المركز رغم قلة الإمكانيات وتأخر مرتباتهم أشكرهم جزيل الشكر على تحملهم وصبرهم لخدمة المركز.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق