أخبار ليبيا

الحكومة المؤقتة تؤكد دعمها لجامعة بنغازي

قرنادة-العنوان

أكد رئيس الحكومة المؤقتة عبدالله الثني أن حكومته دعمت جامعة بنغازي وستستمر في دعمها بكافة الاحتياجات رغم انعدام الإيرادات وصعوبة تغطية بنود الموازنة العامة للدولة، مشيرا إلى أن مجلس الوزراء خصص نهاية العام الماضي مبلغا وقدره 52 مليون دينار ليبي للشروع في إعادة إعمار الجامعة التي دمرها الإرهاب.

وفي تصريح خص به وكالة الأنباء الليبية قال رئيس الحكومة “لطالما كانت جامعة بنغازي رائدة في مجال العلم والمعرفة، وكافحت لأجل نشرهما في المجتمع وتزويد سوق العمل الليبي بالخريجين الأكَفْاء الذين وضعوا بصماتهم في مختلف مناحي الحياة والعلم.”

وأعرب الثني عن عميق سعادته بهذه المبادرة التي أكد انضمامه الشخصي إليها، قائلا “إنني أرفع رأسي عاليا وأنحني إجلالا وتقديرا لمن وقف خلف هذه المبادرة التي أرادت إشراك الجميع في إعادة إعمار جامعتنا من طلاب وأعضاء هيئة تدريس وموظفين وخريجين وأولياء أمور ورجال أعمال ومسؤولين في شتى بقاع البلاد. لتكون فعلا جامعتنا تجمعنا.”

واعتبر الثني في تصريحه أن “مثل هذه الخطوات تعزز الوئام والوحدة الوطنية التي نفتقدها خلال هذه الأيام، وتعيدنا لقيم المجتمع الليبي الأصيل التي تربينا عليها وعشنا وكبرنا في كنفها”، مشيدا بدور العلم في بناء الأمم، ومثمنا هذه البادرة الطيبة التي قال إنها “جمعتنا على كلمة سواء.”

وقال رئيس الحكومة “نبارك هذه الخطوة مجددا .. وندعو الجميع ليحذو حذوها”، مؤكدا أنه تابع “مبادرات العديد من منتسبي مؤسسات الدولة في المناطق المحررة ببنغازي وهم يقومون بأنفسهم بأعمال النظافة والصيانة والطلاء وغيرها”، معتبرا أن ذلك “يبعث فيه روح الأمل من خلال انتماء كل هؤلاء لأماكن عملهم .. بما يؤكد المعدن الليبي الأصيل الذي لا يصدأ” وفقا لوصفه.

وكان الثني قد شارك السبت في تدشين أعمال مؤتمر دعم إعادة إعمار جامعة بنغازي وأجرى جولة داخل مرافق الجامعة تفقد خلالها حجم الأضرار التي خلفتها الجماعات الإرهابية التي كانت متحصنة بداخلها على مدى ثلاثة أعوام وتم تطهيرها بفضل القوات المسلحة والشباب المساند لها ومن بينهم طلاب الجامعة الذين استشهد عدد منهم في معارك الشرف والكرامة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق