أخبار دولية

“المشردون” الأكثر تضررا من موجة الصقيع بأوروبا

باريس-العنوان

خلفت موجة الصقيع التي تضرب أوروبا هذه الأيام وفاة نحو خمسين شخصا من عدة دول بينهم كثير من المشردين فيما تستمر الاضطرابات في حركة النقل.

وبلغت درجات الحرارة ليل الثلاثاء الأربعاء 21 درجة مئوية تحت الصفر في المناطق الجبلية في كرواتيا والبوسنة و20 درجة تحت الصفر في لوبك بشمال ألمانيا و19 درجة تحت الصفر  جنوب بولندا و18 درجة تحت الصفر في لييج ببلجيكا وعشر درجات تحت الصفر في نواحي لندن.

وفي سويسرا انخفضت درجة الحرارة إلى 36 درجة مئوية تحت الصفر في غلاتالب غير المأهولة والمعتادة على هذا النوع من الصقيع والواقعة على ارتفاع 1850 مترا.

وفي فرنسا كان ليل الأربعاء الأشد برودة هذا الشتاء حيث بلغت الحرارة 12 درجة مئوية تحت الصفر في ميتز الواقعة في شمال شرق البلاد.

وكان المشردون الأكثر تأثرا بهذه الأحوال الجوية القاسية التي يتوقع أن تستمر حتى الخميس حيث توفي ثلاثة منهم في فرنسا وتشيكيا منذ الجمعة واثنان في إيطاليا بعدما رفض أحدهما ترك الموقع الذي كان ينام فيه بالهواء الطلق في ميلانو.

وفي بلجيكا اتخذت عدة مدن قرارا غير مسبوق بإجبار المشردين على البقاء في الملاجئ.

وفي ألمانيا دعت هيأة مساعدة المشردين إلى بقاء مراكز الاستقبال مفتوحة طوال اليوم وليس ليلا فقط.

وقالت ويرينا روزنيكي رئيسة الهيأة التي سجلت أربع وفيات جراء البرد منذ مطلع الشتاء “الموت ممكن من البرد خلال النهار كذلك”.

وفي فرنسا أعلن الوزير جاك ميزار توفير 150 ألف مكان إيواء وهو “رقم غير مسبوق”.

المصدر-(أ ف ب)

مقالات ذات صلة

إغلاق