أخبار ليبيا

بالأسماء.. عقوبات أمريكية ضدّ شبكة دولية ضالعة في تهريب النفط الليبي

واشنطن-العنوان

قالت وزارة الخزانة الأمريكية إن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لها فرض اليوم الثلاثاء عقوبات ضد 6 أشخاص و24 جهة و7 سفن بموجب الأمر التنفيذي 13726 بسبب تهديدها السلم والأمن والاستقرار في ليبيا من خلال إنتاج النفط الليبي أو تكريره أو السمسرة فيه أو بيعه أو شرائه أو تصديره أو امتلاكه أو السيطرة عليه بشكل غير مشروع من قبل أشخاص مصنّفين تحت طائلة العقوبات.

وأفادت الوزارة، في بيان نشرته سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في ليبيا على موقعها الرسمي، أن تهريب النفط يقوّض سيادة ليبيا ويؤجج السوق السوداء ويسهم في تفاقم حالة عدم الاستقرار في المنطقة ويحرم السكان من الثروات التي هي حق أصيل لهم.

وقالت، “إن الاستغلال غير المشروع للنفط الليبي يعتبر أيضا عملا مُدانا بموجب قراري مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2146 (2014) والقرار المعدّل رقم 2362 (2017)”.

وأضافت، “ونتيجة للإجراءات المتخذة اليوم يتم حظر أي ممتلكات أو حصص في ممتلكات مصنّفة ومدرجة على لائحة مكتب مراقبة الأصول الأجنبية وتقع تحت الولاية القضائية للولايات المتحدة الأمريكية”.

وقالت “وبالإضافة إلى ذلك يُحظر على الأشخاص الأمريكيين عموما الدخول في معاملات مع الأشخاص المحظورين، بما في ذلك الكيانات التي يمتلكها أو يسيطر عليها الأشخاص المدرجون على اللائحة”.

ونقلت الوزارة عن وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية، سيغال ماندلكر، قوله: ” إن الخزانة تقوم باتخاذ إجراءات لكشف وإنهاء أعمال تهريب الوقود وغيرها من الأنشطة غير المشروعة التي يقوم بها هؤلاء الذين يستغلون النفط الليبي والمنتجات النفطية والموارد الطبيعية الأخرى لتحقيق مكاسب شخصية”.

وأضاف “نحن نقوم بقطع هذا النشاط اللامشروع والمزعزع للاستقرار من خلال عزل الأفراد والشركات والسفن الضالعة في تهريب النفط عن النظام المالي العالمي”.

وصنّف مكتب مراقبة الأصول الأجنبية كل من، دارين ديبونو، غوردون ديبونو، رودريك غريش، فهمي بن خليفة، أحمد إبراهيم حسن أحمد عرفة، وتيرينس ميكاليف وفقا للأمر التنفيذي رقم 13726 وذلك لضلوعهم في تهريب المنتجات النفطية من ليبيا إلى أوروبا.

وذكرت الوزارة، أن في عام 2016 شكّل المواطنان المالطيان دارين وغوردون ديبونو اتحادا غير رسمي لتهريب الوقود غير المشروع من مدينة زوارة الليبية إلى مالطا وإيطاليا في عملية أفادت التقارير أنها حققت للمجموعة مكاسب بلغت أكثر من 30 مليون يورو.

وذكرت أيضا، أن المواطن الليبي فهمي بن خليفة تمكّن من إدارة الجانب الليبي من عملية تهريب الوقود، وقام المواطن المالطي رودريك غريش بنقل الوقود الليبي المنشأ من ليبيا إلى الموانئ الأوروبية حيث تم بيعه باستخدام شهادات وقود مزوّرة من قبل المواطن المصري-المالطي أحمد إبراهيم حسن عرفة، حسبما أفادت به التقارير، لإخفاء المنشأ الحقيقي للوقود.

وأضافت تقول، “بالإضافة إلى ذلك، تولّى المواطن المالطي تيرينس ميكاليف إدارة شركة (شال) ومقرّها مالطا لبيع المنتجات النفطية المهرّبة في أوروبا.”

وقالت الوزارة، ” أن هذا الإجراء اليوم يستهدف أيضا 21 شركة لكونها مملوكة وخاضعة أو خاضعة لسيطرة كلّ من دارين وغوردون ديبونو، وثلاث شركات إضافية لضلوعها في الاستغلال غير المشروع للنفط الخام أو أي موارد طبيعية أخرى في ليبيا، بما في ذلك إنتاج النفط الليبي وتكريره والسمسرة فيه وشرائه أو تصديره بشكل غير قانوني.

وصنّف مكتب مراقبة الأصول الأجنبية شركة (بتروبلاس المحدودة) ومقرّها مالطا وشركة (ذي بيزنيس سنتر المحدودة)، و(إينوفست المحدودة)، و(كاي-بي لاينز المحدودة) و(موتورسايكل آرت المحدودة)، و(هاي-لو بروبيرتيز المحدودة)، و(إليفن إيتي إيت المحدودة)، و(مالطا ديراكتوريز المحدودة)، و(مستر هاندي مان المحدودة)، و(كاي-بي انفستمنتس المحدودة)، و(سيبراس المحدودة) و(تارا المحدودة) و(كراكرن المحدودة) و(غورج المحدودة) و(أس-كيب ياخت تشارتر المحدودة) و(بتروبارك المحدودة) ومقرّها إيطاليا وفقا للأمر التنفيذي رقم 13726 لكونها مملوكة أو خاضعة لسيطرة غوردون ديبونو.

صنّف المكتب أيضا مطعم (سكوغليتي) ومقرّه مالطا وشركة (ماري دي لورد المحدودة) و(وورد واتر فشيريز المحدودة) و(أندريا مارتينا المحدودة) لكونها مملوكة أو خاضعة لسيطرة دارين ديبونو.

وذكرت الوزارة، أنه قد تم تصنيف شركتي (أ.د.ج ترادينغ المحدودة) و(أوسيانو بلو ترادينغ المحدودة) ومقرّهما مالطا وشركة (تيوبودا أويل أند غاز سيرفيسز المحدودة) ومقرّها ليبيا، وفقا للأمر التنفيذي رقم 13726 لضلوعها في الاستغلال غير المشروع للنفط الخام أو أي موارد طبيعية أخرى في ليبيا، بما في ذلك إنتاج النفط الليبي أو تكريره أو السمسرة فيه أو بيعه أو شرائه أو تصديره بصورة غير قانونية.

وأضافت، كما أنّ شركة (أ.د.ج. ترادينغ المحدودة) مملوكة أو خاضعة لسيطرة دارين ديبونو وفهمي بن خليفة وأحمد إبراهيم حسن عرفة.

وقالت الوزارة، إن المكتب حدّد السفينة (ثيودوروس) كممتلكات محظورة تابعة لشركة (أ.د.ج. ترادينغ المحدودة)، والسفن (بروغريس، زيوس، و بونو 5) كممتلكات محظورة تابعة لشركة (أندريا مارتينا المحدودة)، والسفن (ماري دي لورد)، و(ماري دي لورد 1) و(ماري دي لورد 5) كممتلكات محظورة تابعة لشركة (وورد واتر فشيريز المحدودة).

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق