رياضة

استخدام حكم الفيديو المساعد بكأس العالم في روسيا

براتيسلافا-العنوان

قال جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” اليوم الإثنين إنه لم يتردد أو يعيد التفكير في الاستعانة بحكم الفيديو المساعد في كأس العالم هذا العام التي ستستضيفها روسيا رغم الجدل والخلافات الأخيرة حول هذه التقنية.

لكن الكسندر تشيفرين رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم استبعد الاستعانة بحكم الفيديو المساعد في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

ويتيح نظام حكم الفيديو المساعد لحكم الساحة مراجعة بعض المواقف لاتخاذ القرار الصائب حيالها عبر شاشة متابعة موجودة خارج الخطوط أو بالتشاور مع مساعد يراقب المباراة عبر شاشة متابعة،وبدأ تطبيق هذا النظام في عدد من المسابقات خلال العام الماضي.

ومن المتوقع أن يتخذ مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم المعني بسن قوانين اللعبة السبت المقبل قرارا بوجوب استخدام هذه التقنية بشكل دائم أم لا في وقت قال فيه إنفانتينو إن الإقرار يعني أن الفيفا ستبدأ تطبيقها في بطولة كأس العالم التي تنطلق في 14 يونيو المقبل في روسيا.

ورغم هذا حدثت خلافات كثيرة خاصة في دوري الدرجة الأولى الإيطالي حيث ألغيت ركلات جزاء أو أهداف بعد انتظار عدة دقائق لمراجعة حكم الفيديو المساعد.

ويقول منتقدون إن هذه التقنية تحرم رياضة كرة القدم من صبغتها العفوية وتسبب إرباكا للجمهور.

وقال إنفانتينو على هامش مشاركته في المؤتمر السنوي للاتحاد الأوروبي لكرة القدم بالعاصمة السلوفاكية براتيسلافا “يجب أن تكون القرارات مستندة إلى حقائق وليس مشاعر وأحاسيس”.

وأضاف “الحقائق تؤكد أن دقة هذا النظام من خلال نحو ألف مباراة تم الاستعانة خلالها بحكم الفيديو المساعد وصلت إلى نسبة تتراوح ما بين 93 إلى 99 في المئة”.

وقال “إذا كان في مقدورنا أو في إمكاني اتخاذ إجراء ما لنحول دون أن تتسبب أخطاء الحكم في تحديد مصير الفرق في كأس العالم فأعتقد أن من واجبنا القيام بهذا الإجراء”.

وأضاف “يضيع وقت في رميات التماس أو في الركلات الحرة أكثر بكثير من ذلك الوقت الذي يضيع لتصويب قرار قد يكون خاطئا بالاستعانة بحكم الفيديو المساعد ولهذا ما زلت أنظر للمسألة بإيجابية”.

وقال إنفانتينو إن الخلاف والجدل هو سمة للدوري الإيطالي سواء عند الاستعانة أو التخلي عن حكم الفيديو المساعد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق