أخبار ليبيا

“رايتس ووتش” تطالب الجنائية الدولية بالتحقيق في التهجير القسري لتاورغاء

نيويورك-العنوان

طالبت منظمة “هيومن رايتس ووتش” اليوم الجمعة المحكمة الجنائية الدولية والمدعية العامة لها فاتو بنسودة التحقيق في التهجير القسري الذي يتعرض له أهالي تاورغاء وضرورة التحقيق مع المتورطين في جرائم ضد الإنسانية مُرست على أهالي المدينة.

وأكدت المنظمة المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان في تقريرها أن الجماعات المسلحة والسلطات المدنية في مدينة مصراتة تمنع عودة آلاف الأشخاص من أهالي تاورغاء إلى بلدتهم بعد 7 سنوات من نزوحهم القسري، مما تسبب في وفاة رجلان بسكتة دماغية في ظل ظروف متدهورة تمر بها الأسر العالقة في مخيمات صحراوية مؤقتة تفتقر إلى المرافق الصحية الكافية.

وبحسب المنظمة قالت ، مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش سارة ليا ويستن: “منع 40 ألف نازح قسرا من العودة إلى ديارهم من قبل ميليشيات مصراتة وسلطاتها، بعد 7 سنوات من العيش في ظروف مزرية، هو عمل قاسٍ يدل على الانتقام. وعلى سلطات طرابلس التحرك لتضمن العودة السالمة لمن كانوا في طريقهم بالفعل إلى تاورغاء، ومساعدتهم على إعادة بناء حياتهم”.

وأضافت ويتسن: “على المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية الالتزام بالتحقيق مع المتورطين في جرائم خطيرة ضد أهالي تاورغاء. وفي الوقت نفسه السلطات الليبية ملزمة بالسماح لهؤلاء المهجرين بالعودة إلى ديارهم بأمان، دون تعرضهم لخطر الانتقام”.

وأكدت المنظمة أن المساءلة عن الجرائم المرتكبة ضد سكان تاورغاء يوجد بها نقص حيث لم تلاحق السلطات الليبية في طرابلس سوى الجرائم المنسوبة إلى سكان تاورغاء، وأدانتهم غالبا بتهم القتل وحيازة أسلحة بصورة غير مشروعة، وحكمت على المدانين بالسجن وحتى الإعدام.

وفي المقابل لم يتم مقاضاة أحد من الميليشيات، بتهمة تهجير سكان تاورغاء قسرا أو لأي انتهاكات خطيرة أخرى ضدهم.

وقالت المنظمة إن “المبادئ التوجيهية بشأن التشريد الداخلي” تنص على أن النزوح ينبغي أن يكون لفترة محدودة، وليس أطول مما تقتضيه الظروف، وينص القانون الدولي على أن المدنيين المهجرين قسرا أثناء النزاع لهم حق في العودة إلى ديارهم في أقرب وقت ممكن دون شروط.

وبحسب المنظمة إن “لجنة الأمم المتحدة الدولية لتقصي الحقائق حول ليبيا” أكدت بأن ميليشيات من مصراتة ارتكبت جرائم ضد الإنسانية ضد سكان تاورغاء، من خلال التعذيب والاحتجاز التعسفي والتشريد القسري والتدمير المتعمد للمدينة لجعلها غير صالحة للسكن.

وقالت المنظمة إن مليشيات أغلبها من مصراتة منعت تاورغاء من عودتهم بذريعة القتال إلى جانب قوات القذافي ونهبت مساكنهم وهدمتها وأحرقتها في عام 2011.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق