أخبار ليبياالأخبار

تقرير الطب الشرعي يكشف كذب بيان داخلية باشاغا

طرابلس-العنوان

كشف تقرير الطب الشرعي  بطرابلس أن سبب وفاة رمضان الهنقاري نتيجة كسور ونزيف داخلي كإصابة حادث مرور وخلو جثمانه من أي رصاص أو شظايا على عكس بيان باشاغا الذي قال أنه قُتل خلال  اشتباك أثناء محاولة الاغتيال .

ويأتي ذلك بعد أن أصدرت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق بيانا، بشأن ما روجت له بمحاولة اغتيال وزير الداخلية بحكومة الوفاق  فتحي علي باشاغا.

وقالت الوزارة في بيانها، إنه يوم الأحد ، وعند الساعة الثالثة بعد الظهر تعرض وزير الداخلية بحكومة الوفاق ( فتحي علي باشاغا ) لمحاولة اغتيال أثناء رجوعه إلى مقر إقامته بجنزور، حيث قامت سيارة مسلحة نوع تويوتا 27 مصفحة بالرماية المباشرة على موكب وزير الداخلية باستعمال أسلحة رشاشة.

وتابعت الوزارة، قامت العناصر الأمنية المكلفة بحراسة وزير الداخلية بالتعامل مع السيارة المذكورة و القبض على المجموعة المسلحة بعد الاشتباك معها مما أدى إلى تعرض عنصر الحراسات المرافق للوزير لإصابة و القبض على اثنين من المهاجمين ووفاة الثالث أثناء التعامل الأمني معهم.

ورد جهاز دعم الاستقرار التابع لحكومة الوفاق بيانا على ما أصدرته وزارة الداخلية حول محاولة اغتيال فتحي باشاغا.

وقال الجهاز في بيان، تعرض موظفي جهاز دعم الاستقرار لحادثة اطلاق نار بالطريق الساحلي جنزور أثناء عودتهم من أعمالهم المكلفين بها، حيث تصادف مرور سيارة تابعة للجهاز تزامناً مع مرور رتل تابع لوزير الداخلية، وفوراً تمت الرماية من حراسات الوزير على السيارة المصفحة التابعة للجهاز بدون وجه حق مما أدى إلى  مقتل أحد منتسبي الجهاز العضو “رضوان الهنقاري” من مدينة الزاوية وأصيب أحد رفاقه.

واستطرد، إن ما حدث هو سوء تنسيق وسوء تصرف من حراسات وزير الداخلية وإن ينفي جهاز دعم الاستقرار أي محاولة لاغتيال الوزير يتعهد الجهاز بملاحقة المتورطين في حادث إطلاق النار على موظفيه بالقانون وفقا للتشريعات النافذة المنظمة لعمل المؤسسات في الدولة بعيدا عن الادعاءات الباطلة والبهرجة الإعلامية التي لا تخدم العلاقة بين الأجهزة الأمنية الرسمية في الدولة.

مقالات ذات صلة

إغلاق