أخبار ليبياالأخبار

مكذباً بيان داخلية السراج.. الهنقاري لباشاغا: رانا ليبيين ونعرفوا بعضنا

ليبيا – العنوان

كشف محمد الهنقاري المحلل السياسي وقريب المقتول، رضوان الهنقاري، عن محاولة الاغتيال الصورية التي قام بها وزير داخلية السراج فتحي باشاغا.

الهنقاري، وفي تصريحات متلفزة، قال: “من يتخايل بأن يتم اغتيال وزير داخلية السراج “فتحي باشاغا” بسيارة من نوع تيوتا 24″، مضيفاً: “رتل باشاغا أعتقد أنه يتكون من 60 سيارة مدرعة ومصفحة وتجهيزات وغيرها، وأعتقد إن هذا شيئ من الجنون وضرب الحياز”، على حد قوله.

وتابع: “الحدث كما شوهد في المشاهد المصورة التي تم تداولها على موقاع التواص الاجتماعي، فإن سيارة القتيل الذي ينتمي لما يسمى “جهاز دعم الإستقرار”، ربما ضايقتها أو صدمتها سيارة الحرس الرافق لباشاغا وذهبت للطريق الأخرى ثم قام الحرس باللحاق بسيارة المقتول وحدث ما حدث”.

وأضاف: “الحقيقة إن العملية مستفزة جداً بهذه الطريقة حتى أيام القذافي كان يخرج برتله ولم يقتل أحداً حيث كان رتله يفوق عدد موكب باشاغا، مشيراً إلى أن أهالي المدينة إضايقوا من رتل باشاغا الذي يستغرق نصف ساعة في المرور، يتسبب في تعطيل حركة السير، ضارباً مثلاً أن نائب رئيس ما يسمى “المجلس الرئاسي” أحمد معيتيق يتحرك بأربع سيارات فقط”، على حد قوله.

وتابع: “إذا كانت فعلا محاولة إغتيال فلماذا يسلمون إلى قوة الردع 6 أفراد من الحراس الذين قاموا بالعملية وتورطوا في عملية القتل، مستنكراً إصرار باشاغا على أنها “محاولة إغتيال”، مؤكداً أن المشاهد المصورة بدأت تخرج للعيان وتبين أكثر من جانب كيف حدثت الواقعة”، على حد قوله.

الهنقاري موجهاً كلامه لباشاغا، أضاف: “هذا ظلم وهذا تبلي وهذا مانرضوش بيه ويزيد الاستفزاز ولكن إن محاولة إغتيال وتندد قطر والسفير الأمريكي هذا زاد استفزاز، يعني شبابنا لا هم داعشيين ولا إرهابيين وإحني عندنا زوز موجودين واحد مصاب بطلقة وواحد مابيه شيئ”، على حد قوله.

وتابع: “يعني تستغل القضية هذه في رأي عام ودنيا وراي دولي، معقولة ياراجل خلينا نتكلموا بعقل رانا ليبيين ونعرفوا بعضنا هذوم الشباب متهورين”، مضيفاً “رضوان مايدخنش حتى الدخان ثلاثة شباب يديروا عملية اغتيال لوزير الداخلية مشهودله بالرتل والتجهيزات هذا يبي 5 ولا 6 دغمات تفجير”، على حد قوله.

وتسائل الهنقاري، في تصريحاته، “هل لقوا معاهم سلاح ثقيل؟ هل لقوا معاهم متفجرات؟ هل هما انتحاريين؟ ولا جايين بسيارة مفخخة؟”.

وتابع: “هناك حساسية من الجهاز لكن تجي تنتقم منا تضربة بالشكل هذا حتى ضايقك ممكن ماسمعكش، سيارته كانت مصفحة ماسمعكش صوت كلاكس ماشافش شباب مروحين يعني هو مروح في طريقة ماهوش جايك غادي ولو يبوا الدعم والاستقرار وزير الداخلية بيجوا يغتالوه راه جوه عندهم ألف سيارة راه جوه لعنده غادي حاصروه ولا اخذوه خلونا نحكوا بالمعقول”، على حد قوله.

وكرر رسالته لباشاغا قائلاً: “أكشف الحقيقة قدام العالم، مفروض تصلح قرارك”.

وتابع: “اتصلت بالصديق الصور قال احني مع القانون ونأخذولكم حقكم سواء حق عندكم ولا عندهم وبصراحة كان له موقف جيد حتى هذه الساعة واحني مع دولة القانون وقال استنوا بيان وزير الداخلية، يطلع بيان بالشكل هذا على فتحي باشاغا المفروض يغيّر بيانا بيان لا يقبله عقل ولا منطق”.

مقالات ذات صلة

إغلاق