أخبار ليبياالأخبار

الكشر: أنا مرشحة مستقلة ولا أنتمي لأي مظلة معينة

جنيف-العنوان

أكدت المرشحة لرئاسة الحكومة الجديدة إيمان الكشر، أنها مرشحة مستقلة ولا تنتمي لأي مظلة معينة، قائلة “يكفي إصرارنا كشباب للوطن أن يكون لنا دور كبير، ولا نريد للأجيال القادمة أن تلومنا على ترك البلاد لنفس الشخصيات والوجوه”.

ووعدت المرشحة، بطريقة عمل وبرنامج حكومي مختلف عما سبق في حالة فوزها بالمنصب، أما إذا خسرت فلن تكون التجربة الأخيرة، بل ستكون لها مشاركات سياسية جديدة للنهوض بليبيا.

الكشر قالت، في مقابلة خاصة مع قناة العربية، إن المرحلة الحالية صعبة وتحتاج للشجاعة والعزيمة والإصرار لأن يكون هناك بالفعل تغيير في المشاركة السياسية النسائية بصفة عامة والشباب العازفين عن المشاركة السياسية، على حد تعبيرها

وأشارت إلى ضرورة أن يكون للمرأة دور كبير في المشاركة السياسية، وليس شرطا أن تتبع جهة معينة، موضحة أن برنامجها الذي عرضته على ملتقى الحوار السياسي برعاية البعثة الأممية نال إعجاب الجميع.

وكانت الكشر أكدت خلال عرض برنامجها على ملتقى الحوار السياسي أمس الثلاثاء، أنها ستركز على التحضير للانتخابات الرئاسية والبرلمانية، وأنها ستحرص كل الحرص على إنجازها في الزمن المحدد لها.

وذكرت أنها ستعمل على توحيد المؤسسات الرسمية في ليبيا ودعمها بجانب القائمة التي باشرت أعمالها في هذا الملف، كما ستعمل على إشراك الشباب ليكون لهم الدور الأبرز في اختيار السلطة المُقبلة.

ووعدت بالعمل على رفع مستوى القطاع الصحي في هذا الوقت الذي يحتاج للكثير من الدعم في ظل جائحة كورونا، مؤكدة أنها ستوفر التأمين الصحي لكافة أبناء الشعب الليبي، وستعمل على توحيد سعر الأدوية، ودعم الشباب بمشاريع صغيرة كل حسب ميوله وقدراته.

وتابعت أن لديها خطة جاهزة تقضي على مشكلة السيولة في 6 أشهر، وأنها ستعمل “يدًا بيد” مع الشباب الليبي لتأمين الحياة الاقتصادية للمواطن ودعم مجالس الحكم المحلي واللامركزية، وستركز على المناطق المهمشة.

وبينت أنها ستركز على تفعيل الحوار المجتمعي من أجل تحقيق نسبة المشاركة الشعبية في الانتخابات، وستهتم بملف الهجرة غير الشرعية ومكافحتها بالتعاون مع دول حوض المتوسط، كما وعدت بدعم القطاع الخاص في بناء الشراكة مع مؤسسات الدولة الاقتصادية، والعمل على عودة الشركات الأجنبية لاستكمال المشاريع المتوقفة.

مقالات ذات صلة

إغلاق