أخبار ليبياالأخبار

الكتائب المسلحة بالمنطقة الغربية تعلن رفضها لنتائج الحوار السياسي وتعلن انقلاب مسلح وتطالب السراج بتشكيل حكومة جديدة

العنوان – طرابلس

أعلنت ما تسمى بـ”الكتائب العسكرية” بالمنطقة الغربية التابعة لما يسمى “حكومة الوفاق”، اليوم الأحد، توحيد كافة “الكتائب العسكرية” بالمنطقة الغربية، وفض كل المنازعات السابقة، وفتح كل المسارات الترابية بين المدن، ومحاربة الإرهاب والجريمة والتهريب والهجرة غير شرعية، ورجوع كل المهجرين إلى بيوتهم بالمنطقة.

وأوضحت الكتائب المسلحة في بيان مرئي، أن قرارهم ذلك، جاء بعد اجتماع البلديات وأعضاء مجلس النواب غير الشرعي في طرابلس وما يسمى “المجلس الأعلى للدولة”، بمدينة كابو؛ حيث تم الاتفاق علي توحيد صفوف المنطقة الغربية باطن الجبل وجبل نفوسة”، حسب قولهم.

وطالبت، “حكومة السراج بإدماج كل من أسمتهم “المقاتلين والثوار” بعملية “بركان الغضب” الإرهابية، بالمؤسسات العسكرية والأمنية، حسب لوائح المؤسسات، مؤكدين رفضهم التام، لعملية “صيد الأفاعي”، التي أعلن عنها وزير داخلية السراج فتحي باشاغا بالمنطقة الغربية، واصفين إياها بالعملية “الوهمية”، وأنها من أجل مصالح سياسية”، حسب قولهم.

ووجهوا، رسالتهم إلى بعثة الأمم المتحدة للدعم بليبيا، مذكرين إياها بأن “ما تقوم به من جولات حوارية قد استنتجوا منه أن الصراعات الآن في ليبيا، هي نتيجة مخرجات البعثة والتي تضمنت استمرار عمل “حكومة الوفاق” لفترة خمس سنوات، بسبب عدم اختيار شخصيات توافقيه لحل الأزمة الليبية”، حسب قولهم.

وطالبوا في السياق البعثة الأممية، “بخارطة طريق واضحة وشفافة لكل الليبيين، لا تتضمن لأي وجود لشخصيات غير توافقية، إضافة إلى دعم مشروع الانتخابات في 24 ديسمبر القادم، بقرار من مجلس الأمن”، حسب قولهم.

كما طالبوا في ختام بيانهم، “السراج بالتواصل مع كل أعضاء المجلس وتشكيل حكومة وحدة وطنية توافقية، إلى حين إجراء الانتخابات في موعدها المحدد، زاعمين تأكيدهم للشرعية والدولة المدنية”، حسب قولهم.

مقالات ذات صلة

إغلاق